• الأحَد

    شباط 2018

  • 18

دراسة : النوم المتقطّع للأطفال يُضاعف إصابتهم بالسمنة والسرطان

نشر في : يناير 27, 2018 9:35 ص

أكدت دراسة أمريكية حديثة، أنّ النوم المتقطّع للأطفال يؤثر على عادات الأكل والوزن لديهم، ويُضاعف خطر إصابتهم بالسمنة المفرطة في مرحلة الطفولة التي تقود إلى الإصابة بمرض السرطان عند الكبر.

 

وعرض الباحثون نتائج الدراسة، يوم أمس الجمعة، أمام مؤتمر الرابطة الأمريكية لأبحاث السرطان، المنعقد من 27 وحتّى 30 يناير/كانون الثاني الجاري بمدينة أوستن في ولاية تكساس الأمريكية.

 

وتابع الباحثون عادات النوم وتناول الطعام لدى (120) طفلاً متوسط أعمارهم ثماني سنوات، لرصد تأثير النوم على عمل الجينات وعادات الأكل لديهم؛ ولتتبع دورة النوم لدى الأطفال، ارتدى المشاركون جهازًا يراقب عدد ساعات النوم وجودة النوم على مدار 24 ساعة يوميًا لمدّة لا تقلّ عن خمسة أيام، كما تتبعوا مقدار ونوعية الأطعمة التي يتناولها المشاركون طوال فترة الدراسة.

 

ووجد الباحثون أنّ النوم المتقطّع والقصير كان مرتبطًا مع زيادة مؤشر كتلة الجسم الذي يفحص العلاقة بين طول ووزن الجسم وتقدير كمية الدهون، وذلك نظرًا لزيادة عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الأطفال كلما كان النوم غير كاف. وبالمقابل، ارتبطت كلّ ساعة إضافية يقضيها الأطفال في النوم ليلاً مع انخفاض مؤشر كتلة الجسم وانخفاض محيط الخصر.

 

وقال قائد فريق البحث الدكتور برنارد فويملر، أستاذ الأورام بمركز ماسي للسرطان التابع لجامعة فرجينيا كومنولث التي جرت فيها الدراسة: إنّ “السمنة في مرحلة الطفولة تقود في كثير من الأحيان إلى السمنة المفرطة، وهذا يضع الأطفال في خطر أكبر من الإصابة بالسرطان في مرحلة البلوغ”. مشيرًا إلى أبرز الأسباب التي تدفع الأطفال للنوم المتقطع ليلاً، هي وضع الشاشات والتلفزيونات والأجهزة اللوحية في غرف نوم الأطفال.

 

وتُعد إصابة الأطفال بالسمنة المفرطة، مصدر قلق كبير على الصحّة العامّة في أمريكا. وتصيب نحو 17% من الأطفال والمراهقين (بين عامين و19 عامًا)، وعالميًا، أفادت منظمة الصحّة العالمية، في أحدث تقاريرها، بأنّ أكثر من (42) مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من فرط الوزن عام 2013. مشيرةً إلى أنّ سمنة الطفولة من أخطر المشكلات الصحيّة في القرن الـ21، ومن المحتمل أن يتحوّل الأطفال ذوو الوزن المفرط إلى مصابين بالسمنة عند الكبر، ويصابون بالسكري وأمراض القلب في سنّ مبكّرة، ما قد يؤدي إلى وفاتهم وإصابتهم بالعجز في مراحل مبكّرة.

 

المصدر: (الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات