• الإثْنَين

    شباط 2018

  • 19

سوتشي والفوضى !!

نشر في : يناير 31, 2018 10:43 م
بقلم: خالد الحماد
انتهى مهرجان سوتشي الروسي ،وعادت الراقصات والأرجوزات الذين أرسلهم النظام إلى المهرجان ،ومع أن نظام بشار كان يراهن ويُلمع لمؤتمر مصالحة في سوتشي إلا أنه خرج عن الطاعة الروسية بتوصية ودعم إيراني ليحول المؤتمر إلى مهرجان ،حشد له كل ساقط ولاقط ،من راقصة مبتذلة إلى ممثل تافه حقير يُقاد بأحذية مخابرات علي مملوك ،ناهيك عن الكم الكبير من عناصر المخابرات وزبائن كبريهات دمشق من التافهين الذين يضعون العقال العربي على رؤوسهم (حاشا العقال من دنس الكلاب) ،ولكنهم صناعة أقبية المخابرات !!
هذه عصابة بشار لا تقبل حتى بالحل الروسي ،لأنهم يعتبرون سوريا ملكا لهم ،ومزرعة يعيثون بها فسادا ،وبقية الشعب ما هم إلا عبيد لهم ،عليهم الطاعة العمياء ومن يعصي منهم يُجلد ،ويُقتل ،وتُغتصب محارمه ،ويُنتهب ماله !
ولكن المضحك المبكي في المعارضة السياسية أو بعبارة أصح بممثلي الثورة السياسيين ،إذ تحولوا بفضل الدول الداعمة والصديقة إلى عدة منصات متحاربة وبعبارة ألطف (متنافسة) فيمن يُمثل الشعب السوري ،وربما كثير منهم لو شارك بانتخابات نزيهة لما مثل حتى زوجته !!
للأسف ما حدث هو عبارة عن فوضى سياسية ،وعدم التزام ولا حتى احترام لأي جسم سياسي يُقال عنه بأنه يُمثل الثورة ،بداية من الإئتلاف الميت سريريا إلى الهيئة المفككة والغير منسجمة ،والتي تعرضت في الرياض ٢ لعملية تجميلية شوهت جمالها وافتقدت ملامحها ،ذهب من كل هذه الأجسام ممثل الى سوتشي مع أن قرار المقاطعة واضح وصريح إلا أنه هزيل ومرتبك بنفس الوقت !
وقف الشعب السوري رافضا لسوتشي، وقهر الروس سياسياً ،ورد عليه كل قصفه وإجرامه ،وعلى شعبنا الكريم أن ينتخب هيئات سياسية منبثقة من رحم الشعب تمثله وتعكس واقعه وجراحاته ،وتحقق أهدافه من قلب معاناته ،ولن نجد أفضل من هذه الفرصة في هذا الوقت …
ولعلنا إن نجحنا في ذلك سنقول : شكرًا سوتشي !

ملاحظة : وكالة ستيب نيوز لا تتبنى وجهة نظر كاتب المقال وليس من الضروري أن يعكس مضمون المقال التوجّه العام للوكالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات