• الإثْنَين

    شباط 2018

  • 19

نتنياهو “مستعدون لمحادثات مع الفلسطينيين ونحذّر إيران”، وأحداث جديدة في فلسطين

نشر في : فبراير 8, 2018 3:23 م

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، من مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك اليوم الخميس الثامن من فبراير / شباط الجاري، عن استعداد حكومته لإجراء محادثات مع الفلسطينيين بشكل فوري، مشدّداً على أنّ إسرائيل لن تسمح لأيّ قوّة على وجه الأرض بتهديد مستقبلها، وستبذل كل ما يتطلبه الأمر للدفاع عن أمنها وعدم السماح لإيران بامتلاك الأسلحة النووية. بحسب (وكالة الأنباء الفرنسية).

وكان نتنياهو قد حذّر إيران خلال زيارته هضبة الجولان السورية المحتلة، أول أمس الثلاثاء، من محاولة ترسيخ وجودها العسكري في سوريا أو بناء مصانع للصواريخ في لبنان. قائلاً: “نسعى إلى السلام ولكنّنا مستعدون لأيّ سيناريو وننصح ألا يختبرونا”.

ولا تزال تشهد فلسطين مواجهات بين مواطنين وقوّات الاحتلال الإسرائيلي، منذ إعلان أمريكا في السادس من ديسمبر / كانون الأول الماضي، “القدس عاصمة لإسرائيل” حيث أصيب (32) فلسطينياً، أحدهم بالرصاص، إلى جانب جروح واختناقات، مساء الأربعاء، في مواجهات بمدينة القدس، والضفة الغربية. كما أصيب عشرات الطلبة بالاختناق؛ جرّاء إطلاق جنود إسرائيليين الغاز المسيل للدموع قرب مدرسة بمدينة الخليل المحتلة، صباح اليوم، واعتقل الجيش الإسرائيلي، فجر اليوم، ستة عشر شخصاً من أنحاء متفرقة في الضفة الغربية المحتلة.

وقام الجيش فجر اليوم، باقتحام عدّة منازل تعود لأقارب (الشهيد أحمد نصر جرار) في جنين وبرقين فجر اليوم، والذي اغتاله الجيش الإسرائيلي، أول أمس الثلاثاء، في بلدة اليامون بتهمة قيادته خلية عسكرية نفذّت عملية إطلاق نار قرب نابلس الشهر الماضي، أدت إلى مقتل مستوطن.

وفي هذا السياق، دعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، لاعتبار يوم الجمعة المقبل “يوم غضب باسم الشهيد أحمد جرار” وأكدت الحركة في بيان مساء أمس، على “ضرورة التوجّه إلى كلّ نقاط التماس مع إسرائيل، وأنّ أيّ مساس بالقدس سيفجّر الأوضاع ويفتحها على مصراعيها”. وفق (الأناضول) .

يُشار إلى فتح السلطات المصرية معبر رفح الحدودي مع غزة بشكل استثنائي لمدة ثلاثة أيام بدءاً من الأربعاء، وتجمّع مئات الفلسطينيين منذ ظهر الأربعاء، في قاعة الانتظار بالجانب الفلسطيني من معبر رفح البري، تمهيداً لنقلهم بواسطة حافلات إلى الجانب المصري. كما سمحت مصر بإدخال بضائع ومواد للمشاريع القطرية إلى القطاع عبر ذلك المعبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات