• الإثْنَين

    شباط 2018

  • 12

“حوض اليرموك” توقف معركتها ضد داعش وتصدر بياناً يخصُّ المدنيين، والتفاصيل!

نشر في : فبراير 12, 2018 1:08 م

أصدرت غرفة عمليات “حوض اليرموك” أمس البارحة الأحد الحادي عشر من فبراير/شباط، بياناً قالت من خلاله: ” أنه وبعد اجتماع الفصائل المرابطة على حوض اليرموك في كل من (قطاع عين ذكر ، حاجز البكار) وبسبب الضرورة الأمنية، أخذنا بعين الاعتبار مصلحة وسلامة الأهالي والمدنيين العزل في منطقة حوض اليرموك، حيث قررنا ما يلي:

أولاً سيتم فتح الحاجز (لخروج المدنيين) لثلاثة أيام في الأسبوع وهم أيام السبت والأحد والخميس ولمدة 8 ساعات يومياً.
ثانياً سيتم فتح الحاجز تحت غطاء “دار العدل” وبوجود عنصر نسائي للتفتيش.
ثالثاً تم تحديد الطرق الرئيسية التي سيتم استخدامها للخروج والدخول من و إلى منطقة حوض اليرموك.
رابعاً يمنع دخول الفئات العمرية ما بين 12 حتى 50 عام (ممن هم خارج سكان قرى حوض اليرموك).
خامساً يمنع وجود أي حاجز دخول أو خروج من وإلى قرى حوض اليرموك ما عدا “الحاجز الشرعي” وإن إقامة أي حاجز غير شرعي سيعتبر مخالفاً وتحت طائلة المسؤولية.
سادساً يمنع منعاً باتاً إدخال المواد التالية ” الأسمدة بأنواعها، الذخائر بأنواعها، السلاح بأنواعه، المعدات العسكرية بأنواعها، قطع غيار السيارات والآليات بأنواعها”.
فيما سيسمح إدخال المواد الغذائية والطبية ومادة المحروقات بعد موافقة دار العدل، كما يسمح لخروج المزارعين وإخراج محاصيلهم الزراعية وبيعها في المناطق المجاورة.
سابعاً يعمم هذا الأمر على جميع الفعاليات المدنية والعسكرية ودار العدل وفصائل الجبهة الجنوبية العاملة في حوض اليرموك ووزارة الإدارة المحلية والمجالس التابعة لها.

 

وفي سياق آخر، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا: دارت اشتباكات متقطعة صباح اليوم الإثنين الثاني عشر من فبراير/شباط، على جبهة حي “المنشية” بين فصائل المعارضة وقوات النظام، فيما تم تمشيط الطريق الحربي جنوبي قرية “الحارة” من قبل المجلس العسكري في المدينة والتأكد من خلوه، وذلك بعد ورود معلومات عن وجود عبوات ناسفة وضعت على الطريق.

وأضاف مراسلنا: كما تجددت الاشتباكات في بلدة “كفرشمس” على خلفية حادثة الأمس التي حصلت على الحاجز التابع لـ “ألوية مجاهدي حوران”، وفي تفاصيل الحادثة: أثناء تفتيش عناصر الحاجز لأحد الشاحنات القادمة من مناطق النظام، رفض سائق الشاحنة تفتيش حمولة سيارته مما أدى لملاسنة كلامية بينهم، حيث حاول السائق الهروب من على الحاجز مما اضطر العناصر لإطلاق النار على الشاحنة وإصابة السائق، وبعد ساعات قامت مجموعة من أقرباء السائق بالهجوم على الحاجز والاشتباك مع العناصر، تسببت بإصابة 3 من العناصر بجروح متفاوتة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات