• الأحَد

    شباط 2018

  • 18

قاضية مسيحية تصدر حكماً “غريباً” على ثلاثة مراهقين مسلمين في لبنان !!

نشر في : فبراير 12, 2018 6:54 م

أصدرت قاضية لبنانية مسيحية، حكماً نادراً على ثلاثة شبان مسلمين، متهمين بالإساءة للسيّدة مريم العذراء في مدينة طرابلس اللبنانية، حيث استبدلت القاضية، جوسلين متّى، عقوبة السجن بـ ” حفظ آيات تكرمّ السيّدة في سورة آل عمران في القرآن الكريم “.

وبعد سماع قاضية التحقيق في شمال لبنان، متّى، إلى الشبان الثلاثة أعمارهم بين (16 و18 عاماً)، مُدّعى عليهم لإقدامهم على الإساءة لتمثال السيّدة العذراء وتحطيمه في كنيسةِ مهنيّة منجز (عكار) حيث يتلقّون تعليمهم؛ وتيقُّنها من أنّ فعلتهم لا تنطوي على رغبة في إثارة النعرات الطائفية بمقدار ما أنّها تنمّ عن جهْل، اختارتْ تفادي المسار القائم على العقوبةِ بحُكمٍ ولجأتْ إلى تدبيرٍ قضائي توجيهي وتثقيفي وفق منطوق المادة 111 من قانون أصول المحاكمات الجزائية (تسمح لقاضي التحقيق بالاستعاضة عن توقيف المدعى عليه) ألزمتْ بموجبها الشبان بحفْظ بعض آياتٍ من سورة آل عمران بحيث يطّلعون على ديانتهم عوض الإساءة إليها.

وأشاد المغردون على تويتر بتصرّف القاضية المسيحية وحكمها التأديبي النادر، وقالوا: إنّه فرق كبير بين القضاة السجّانين والقضاة المربّين، وفرق كبير جداً بين قضاء هدفه الإصلاح وآخر هدفه السجن والانتقام، كما أثار الحكم إعجاب الكثير من السياسيين، ولاقى استحسان مختلف مكونات المجتمع اللبناني.

وقد وصف رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، حكم القاضية بأنّه ” قمّة في العدالة وتعليم المفاهيم المشتركة بين المسلمين والمسيحين، وذلك في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر، أول أمس السبت. كما علّق رئيس الوزراء السابق، نجيب ميقاتي، في تغريدة أنّه ” مثال يحتذى في الأحكام القضائية الإصلاحية المبنية على التسامح والتثقيف الديني الصحيح واحترام الآخرين، وتحويل مجريات الأمور من سلبية إلى إيجابية “. ومن جهته هنأ وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد، نقولا تويني، القاضية على قرارها واصفاً إيّاه بأنّه ” قرار حضاري ويُعتبر تأسيسياً يفتح مجالات قضائية مبتكرة لمعالجة المشاكل الاجتماعية وحالات التعصّب الديني “.

المصدر: (وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات