• الإثْنَين

    شباط 2018

  • 19

تحرير الشام تغادر مدينة الرستن بعد اغتيال مسؤول تفاوض

نشر في : فبراير 13, 2018 8:48 م

خرج أهالي مدينة “الرستن” في ريف حمص الشمالي بمظاهرة حاشدة، ظهر اليوم الثلاثاء الثالث عشر من شباط / فبراير الجاري، طالب المتظاهرون فيها بخروج مقاتلي “هيئة تحرير الشام” منها، وبعد مفاوضات تم إجبارهم على إخلاء مقرّاتهم في المدينة وتسليمها إلى “لواء رجال الله” التابع لقوّات المعارضة وذلك على خلفية اغتيال المدعو “فايز المدني” من قبل عناصر الهيئة يوم أمس.

وأوضح إعلامي مديرية الرستن (الشرطة الحرّة)، السيّد “أمير الرستناوي” لوكالة “ستيب الإخبارية” أنّ ” اثنين من هيئة تحرير الشام، أطلقا عياراتٍ ناريةَ في تمام الساعة الثانية ظهر أمس الاثنين، باتجاه الحاج (فايز المدني) وهو يعمل صائغ، ومسؤول عن ملف التفاوض بخصوص الكهرباء في مدينة الرستن، ولاذوا بالفرار مباشرة، وسرعان ما تمكّنت شرطة الرستن بالتعاون مع (لواء رجال الله) من إلقاء القبض على الفاعلين بعد اشتباك معهم، أصيب خلاله عنصر من الشرطة، وتم اقتيادهما للتحقيق في محكمة حمص العليا لينالوا جزائهم، كما ألقت الشرطة بعد الحادثة مباشرة القبض على عدّة عناصر منتمين للهيئة مشتبه بهم منهم (أبي طلحة المصري) .

وأضاف أنّ ” أهالي الرستن تحشدّوا أمام مقرّين للهيئة في المدينة اليوم وجرت مفاوضات بين أمراء الهيئة والمتظاهرين ووجهاء الرستن على أن يكون هناك فصيل حيادي يستلم المقرّين بعد خروجهم، وتم اختيار (لواء رجال الله) كونه الفصيل الوحيد المستقل في المدينة، ثمّ غادر جميع عناصر الهيئة خارج المدينة “.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات