• الخَميس

    كانون الأول 2018

  • 13

تفاصيل حصار عفرين, وأردوغان يُغري مقاتلي الجيش الحرّ بالجنسية التركية

نشر في : مارس 13, 2018 9:05 م

صرّحت رئاسة الأركان التركية، في بيان اليوم الثلاثاء الثالث عشر من مارس / آذار الجاري، أنّ مركز مدينة “عفرين” شمال حلب “محاصرٌ منذ أمس الاثنين، لتكون السيطرة على مناطق ذات أهمية بالغة للعمليات التي ستعقبها”.

وفي تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” أكد العقيد “أحمد عثمان” نائب رئيس هيئة أركان وزارة الدفاع التابعة للحكومة السورية المؤقتة، أنّ ” مدينة عفرين بعد أن تقدّمت قوّاتنا باتجاهها بقيت مسافة خمسة كيلو مترات تفصل القوّات من جهة الجنوب الغربي، والقوّات التي تقدمت من الشرق والجنوب الشرقي، وهذه المسافة كافية لاستهداف قوّات (PKK PYD ) على مدخل عفرين “.

هذا وتستمر عملية “غصن الزيتون” ضدّ الوحدات الكردية بيومها الثالث والخمسين، حيث سيطرت قوّات المعارضة ضمن “الجيش الوطني” بمساندة “الجيش التركي” اليوم، على قريتي “الزريقات ودير مشمش ومعسكرها والتلال المحيطة بها” في ناحية (شران) شمال عفرين وقرى “كيلا – مغارجق – درمشكانلي” في ناحية (الشيخ حديد) غربها، وقرى “كفردالي – كوركا – قرباش – فقيرة” في ناحية (جندريس) جنوبها، وأسفرت الاشتباكات عن وقوع قتلى وجرحى من الطرفين. فيما عيّن “لواء سمرقند” ضمن الفيلق الأول اليوم، قائداً عاماً له خلفاً للملازم أول “وائل موسى” الذي قُتل قبل أيام بمعارك عفرين.

وفي سياق متصل، عمّمت القيادة التركية، مساء أول أمس، قراراً يقضي بمعاملة جندي الجيش الوطني معاملة جندي الجيش التركي من حيث الحقوق والواجبات، ومنها: (شهيد الجيش الحرّ سوف تحصل زوجته وأطفاله على الجنسية التركية وإذا كان غير متزوج يحصل والديه على الجنسية، وتحصل عائلة الشهيد في عملية غصن الزيتون على شقة سكنية ومبلغ قدره ثلاثين ألف ليرة تركية – يحصل جريح الجيش الحرّ الذي تسببت له الإصابة بإعاقة دائمة على الجنسية التركية سواء كان عاذب أو متزوج ومبلغ قدره ١٥ ألف ليرة تركية – كما يعامل شهداء وجرحى معارك درع الفرات نفس معاملة شهداء وجرحى معارك غصن الزيتون ولكن بمرحلة لاحقة). وفي هذا الصدد، أكد العقيد عثمان، أنّ ” القرار هو مكرمة كبيرة للجيش الوطني من قبل الحكومة التركية، مما يعكس التعاون الوثيق بين الجيش التركي والوطني “.

ومن جانبه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تصريحات مساء اليوم: ” نحن على وشك الدخول إلى عفرين، ولم يبقَ الكثير أمامنا هناك، ولن ندخلها كي نحتلها إنّما من أجل تسليمها لأصحابها الأصليين، كما تم القضاء على 3400 إرهابي منذ انطلاق العملية في عفرين “. فيما أرسل الجيش التركي جسوراً محمولة على مدرعات لاستخدامها في تجاوز الحفر والأنفاق في عفرين.

 

رابط الخريطة بدقة عالية :

https://d.top4top.net/p_802rdc471.jpg

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات