• السَبْت

    نيسان 2018

  • 21

قتلى من تحرير الشام وفرسان الجولان باشتباك في القنيطرة، والسبب؟!

نشر في : مارس 15, 2018 11:24 م

للمرّة الأولى من نوعها، دارت ليلة أمس، اشتباكات مسلّحة بين “هيئة تحرير الشام” و” لواء فرسان الجولان” في بلدة بريقة بريف القنيطرة الأوسط، مما أوقع ثلاثة قتلى وأربعة جرحى من مقاتلي الهيئة، وقتيل من مقاتلي الفرسان، بالإضافة إلى قتيل من فصيل “مغاوير الجولان” الذي قام بدور فضّ النزاع بين الطرفين. حسبما أكد مصدر خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”.

وأوضح المصدر، أنّ سبب الاشتباك يعود إلى محاولة هيئة تحرير الشام اعتقال المدعو “عكازة” القيادي في فرسان الجولان، وقد قام عكازة بتجهيز عناصره للدفاع عن نفسه في حال استخدام مقاتلي الهيئة، للقوّة في اعتقاله، حيث استخدمت الهيئة القوّة، ودار بينهما اشتباك لمدة ساعة، ليتدخل فصيل “مغاوير الجولان” ويفض النزاع بين الطرفين.

يُشار إلى أنّ لواء فرسان الجولان أعلن عن تشكيله في 10 – 12 – 2014 وينتشر مقاتلوه البالغ عددهم قرابة 200 عنصر، في بلدة جباتا الخشب بريف القنيطرة الشمالي، ويتلقى دعمه اللوجستي من إسرائيل، ومنذ أكثر من عام قامت جبهة النصرة سابقاً باعتقال جميع عناصر فرسان الجولان ببلدة رويحينة بريف القنيطرة، بينما دار اشتباك منذ ثمانية أشهر بين فصائل “جبهة ثوار سوريا” وراح ضحيته أكثر من (18) قتيلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات