• الأحَد

    نيسان 2018

  • 15

تصريحات تركية روسيّة إيرانية في أستانة، وقمة جديدة عن سوريا

نشر في : مارس 16, 2018 3:15 م

أفاد بيان مشترك لوزراء خارجية روسيا وإيران وتركيا، اليوم الجمعة السادس عشر من مارس / آذار الجاري، بأنّ الجولة القادمة من مفاوضات العاصمة الكازاخستانية “أستانة” حول سوريا تُعقد في شهر مايو/ أيار المقبل.

وأعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أنّ القمة “الروسيّة – الإيرانيّة – التركيّة” القادمة لبحث سوريا تُعقد في إسطنبول يوم الرابع من أبريل/ نيسان القادم. قائلاً عقب اللقاء الوزاري في أستانة: إنّ “قمة سوتشي ستستمر في إسطنبول ومن ثم في إيران “كما ذكر مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، أنّ “لقاءً تحضيرياً سيُعقد قبيل القمة الثلاثية، لكن لم يحدّد موعده ومكانه بعد”.

ومن جانبه، اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بعض الدول الغربية بـ “السعي لحماية الإرهابيين في غوطة دمشق الشرقية”، مجدداً التحذير الروسي لواشنطن من مغبّة توجيه ضربة عسكرية لنظام الأسد. كما أكد استمرار روسيا في دعم قوّات النظام في جهودها في الغوطة. كما أشاد بالإنجازات التي حقّقها مسار أستانة وأهمية المضي قدماً في مسار التسوية السياسة، التي تشكل صياغة الدستور السوري الجديد طوراً حاسما فيها، وأنّ محاولات النيل من شأن هذه العملية تقف وراءها القوى التي يزعجها التعاون المستمر بين روسيا وتركيا وإيران، والتي تراهن على تقسيم سوريا وتحويلها إلى ساحة فوضى”. مشيراً إلى أنّ مناطق خفض التصعيد في سوريا، لا تزال قائمة، لكن الدول الضامنة لم تبحث مسألة توسيع رقعتها أو إنشاء مناطق جديدة، وتمديد سريان مفعول هذه المناطق سيتوقف على سير التطوّرات على الأرض”.

ودعا لافروف فصائل المعارضة إلى الابتعاد وفصل نفسها عن “الجماعات الإرهابية”، وهو مطلب شدّد عليه أوغلو أيضاً. وفي الوقت ذاته، دعا أوغلو إلى “ضرورة الحفاظ على أرواح المدنيين في الغوطة وغيرها من المناطق السورية عبر تطوير استراتيجية خاصة للتفرقة بين الإرهابيين والمدنيين، وتوفير المساعدات الإنسانية لهم، محذراً من “قتل المدنيين بذريعة مكافحة الإرهاب”.

بدوره، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أنّ “تقدّم الجيش السوري وانتصاراته المستمرة على الإرهاب ساهمت باستمرار اجتماعات أستانة والتي ستستمر حتّى انتهاء الإرهاب في سوريا، فيجب مواصلة تنسيق الجهود من أجل ذلك كخطوة في الطريق إلى الحلّ السياسي، وهو الخيار الوحيد للخروج من الأزمة السورية”.

المصدر: (وكالات روسيّة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات