• الإثْنَين

    نيسان 2018

  • 16

مجازر مروّعة بالغوطة الشرقية، وتقدّم للأسد وحلفائه على عدة جبهات

نشر في : مارس 16, 2018 7:46 م

ارتفعت حصيلة مجزرة “كفربطنا” التي ارتكبتها الطائرات الحربية الروسية أمس البارحة في السوق الشعبي للمدينة، حيث وصلت الحصيلة لـ 61 قتيل (والعدد مرجح للارتفاع)، كما ارتكب الحربي الروسي صباح اليوم الجمعة السادس عشر من مارس / آذار الجاري، مجزرة أخرى في مدينة “زملكا” راح ضحيتها أكثر من 11 قتيل أغلبهم من المدنيين. فيما طال القصف الجوي بأكثر من 35 غارة منها 8 غارات محملة بالقنابل العنقودية و4 غارات محملة بمادة (النابالم الحارق) بالإضافة لـ 13 برميل متفجر من الطيران المروحي وأكثر من 27 صاروخ من نوع أرض – أرض استهدف الأحياء السكنية في مدينة “حرستا” وأسفرت عن مقتل 6 مدنيين بينهم طفل بالإضافة لعدد آخر من الجرحى، وذلك وفقاً لمراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الغوطة الشرقية.

وأضاف مراسلنا، شنّ الطيران الحربي غارات جوية باتجاه مواقع قوات المعارضة في جبال القلمون الشرقي، كما استهدفت قوات النظام في قصف مدفعي وصاروخي مكثف ذات المواقع، فيما استهدف الطيران الحربي (بالخطأ) بغارتين جويتين مواقع تمركز قوات النظام على جبهة المناشر في محور جوبر، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى بين صفوف قوات النظام.

وعسكرياً، استطاعت قوات المعارضة من تدمير دبابة (طراز T72) تابعة لقوات النظام وقتل مجموعة من العناصر، وذلك أثناء محاولة الأخير من التقدم على نقاط الثوار في جبهة “عربين”، كما قامت قوات النظام باستعادة السيطرة على أجزاء واسعة من مدينة “حمورية” بعد معارك عنيفة ضد قوات المعارضة بالتزامن مع القصف الجوي والبري، مما أدى لانسحاب المعارضة من محاور القتال.

فيما تواردت أنباء عن سيطرة قوات النظام على بلدة “الريحان”، وعليه صرّح الناطق الرسمي باسم هيئة أركان جيش الإسلام “حمزة بيرقدار” لوكالة ستيب، وقال: ” كل ما تناقلته وسائل إعلام النظام غير صحيح، نحن موجودون في البلدة ومعاركنا على أطرافها منذ 10 أيام، حيث تقدم النظام على عدة نقاط من محور المياه بجهة مزارع الريحان، لكن نحن لازلنا في البلدة وعلى أطرافها، بالتزامن مع الهجمات المتكررة ومحاولات التقدم التي لم تتوقف منذ 10 أيام وكان آخرها صباح اليوم “.

وعن حجم الخسائر التي تكبدتها قوات النظام، قال “بيرقدار”: ” وقعت خسائر بشرية وعسكرية كبيرة لقوات النظام على مدار 10 أيام، حيث قتل أكثر من 200 عنصر بينهم ضباط، كما استطعنا تدمير 4 دبابات وعطب 4 مدرعات بالإضافة لتدمير مضاد (14.5)، وإسقاط طائرة استطلاع “.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات