• الإثْنَين

    نيسان 2018

  • 16

غموض إزاء محاولة اغتيال ناطق مجلس منبج العسكري

نشر في : مارس 25, 2018 12:02 ص

أصيب الناطق الرسمي باسم مجلس منبج العسكري التابع لقوّات سوريا الديمقراطية “شرفان درويش” خلال محاولة اغتيال، عبر إطلاق نار من قبل مجهولين في مدينة “منبج” بريف حلب الشرقي، وهو لا يزال في المشفى وحالته مستقرّة. حسبما أكد الناشط السياسي السيّد “قحطان عبد الجبار لوكالة “ستيب الإخبارية” مساء اليوم السبت الرابع والعشرين من مارس / آذار الجاري.

وأوضح قحطان، أنّ عملية الاغتيال تمّت حوالي الساعة السابعة من مساء يوم أمس الجمعة، إلّا أنّ الخبر لم ينتشر حتّى الثامنة من مساء اليوم، وسط تكتم كبير من قبل إعلام مجلس منبج العسكري وإعلام قسد عن الاغتيال، حيث لم تصرّح به أيّ جهة رسمية بعد.

يُشار إلى أنّ شرفان درويش من أبرز الشخصيات في قسد إعلامياً، وينحدر من مدينة عين العرب (كوباني)، وكان معتقل سابق عند النظام ومن مؤسسي قسد في بدايتها وهو أحد قيادات pyd التابعة لعبدالله أوجلان.

وحول التهديدات التركية لاقتحام منبج، أكد شرفان في السابع عشر من الشهر الحالي بقوله: “من يملك الجرأة في الهجوم على منبج فليتفضل .. فكافة محاولات دخول منبج ستقابل بالردّ القوّي”. كما نفى الشائعات بين أهالي منبج عن عودة النظام إلى المدينة.

وفي الثامن عشر من الشهر الحالي، أعلن مجلس منبج العسكري عن إلقاء قوى الأمن الداخلي في مدينة منبج القبض على (سهيل الأحمد) الملقب بـ (أبو ديب)، ومعه سيارة من نوع KIA مفخخة بالكامل، بهدف تنفيذ عملية إرهابية ضمن سوق شعبي، سبقه بيوم انفجار عبوة ناسفة في شارع مشفى الحكمة في منبج دون وقوع إصابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات