• الأحَد

    نيسان 2018

  • 15

تقدّم كبير لـ “تحرير الشام” بإدلب و”تحرير سوريا” تتهمها بالاستنزاف!

نشر في : أبريل 15, 2018 11:56 ص

تمكّنت “هيئة تحرير الشام” صباح اليوم الأحد الخامس عشر من أبريل / نيسان الجاري، من فرض سيطرتها على بلدة “حيش” الواقعة جنوب إدلب، بعد اشتباكات عنيفة استمرت لساعات، يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار المعارك ضد “جبهة تحرير سوريا” شمالي بلدة “حيش” وفِي بلدة “الحامدية” الواقعة جنوبي معرة النعمان بالريف الجنوبي لإدلب، حيث أسفرت المعارك عن مقتل عنصر في هيئة تحرير الشام وإصابة آخرين من الطرفين، وفقاً لمراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة.

 

وأضاف مراسلنا، استطاعت هيئة تحرير الشام من السيطرة على كل من بلدات “حيش، كفرسجنة، موقة، الشيخ مصطفى” الواقعات بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد اشتباكات مع جبهة تحرير سوريا، بينما تتواصل الاشتباكات في محيط مدينتي (خان شيخون ، معرة النعمان) في محاولة من الهيئة بسط سيطرتها عليهما، وسط قصف مدفعي متبادل بين الطرفين أدى لمقتل مدنيين اثنين على أطراف معرة النعمان وإصابة أخرين، كما تمكّنت “صقور الشام” من تدمير مدفع (23) تابع للهيئة على أطراف المدينة.

 

وفي ذات السياق، استعادت كل من جبهة تحرير سوريا وصقور الشام السيطرة على (المشفى الوطني ، تلة سوق الغنم) على أطراف مدينة معرة النعمان، بعد سيطرة تحرير الشام عليها صباح اليوم إثر اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

 

وإلى ذلك، أصدرت جبهة تحرير سوريا بياناً حمّلت من خلاله هيئة تحرير الشام، مسؤولية التبعات التي ستترتب على الاقتتال الحاصل بين الطرفين، بالإضافة للاستنزاف الذي يشهده الشمال السوري، لافتين إلى أنّ الاستفادة ستعود لـ صالح النظام والميليشيات المساندة له، كما اتهم البيان أنّ من قام بخرق الهدنة الأخيرة التي تمّت بوساطة (لجنة اتحاد المبادرات الشعبية) هي الهيئة بعد الهجوم التي شنّته على مدينة معرة النعمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات