• الأحَد

    نيسان 2018

  • 15

أمريكا ” لن ننسحب من سوريا لأهداف, وسنفرض عقوبات على موسكو “

نشر في : أبريل 15, 2018 8:07 م

قالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، في حديث مع قناة تلفزيون “فوكس نيوز”، اليوم الأحد الخامس عشر من أبريل / نيسان الجاري: إنّ بلادها جمّدت خطة انسحاب قوّاتها من سوريا، ولن تسحبها إلا بعد أن تحقّق أهدافها المتمثلة بـ ” ضمان عدم استخدام الأسلحة الكيماوية بأيّ شكل يمكن أن يعرّض مصالح الولايات المتحدة للخطر، وهزيمة تنظيم الدولة، وضمان وجود نقطة مراقبة جيدة لمتابعة ما تقوم به إيران “.

وأصافت هيلي لشبكة “CBS” : ” لنكن واضحين، إذا انسحبنا، ومتى سننسحب، فهذا سيكون بعد علمنا أنّ جميع الأمور تتجه صوب الأمام .. استثمرنا كثيراً في العملية السياسية بجنيف، وفي إيجاد حلّ سياسي، وهذه المباحثات مستمرّة، فيما لم يكن هدفنا يوماً رحيل بشار الأسد وإنّما منع وقوع حرب في سوريا ”. مؤكدةً أنّ واشنطن ستفرض الاثنين عقوبات جديدة على موسكو وشركات مرتبطة ببرنامج سوريا للأسلحة الكيميائية.

ومن جانبه، علّق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على استغلال وسائل الإعلام استخدامه لعبارة ”المهمّة أُنجزت“ فيما يتعلّق بالضربات الصاروخية التي قادتها الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا فجر أمس ضد أهداف لنظام الأسد. قائلاً على تويتر: إنّ ” الغارة نُفذّت على سوريا بكفاءة وبدقة لدرجة أنّ الطريقة الوحيدة التي استطاعت وسائل الإعلام الكاذبة استخدامها للحط من قدرها كانت استخدامي لتعبير (المهمة أُنجزت) وكنت أعلم أنّهم سيستغلونها ولكني شعرت أنّه تعبير عسكري عظيم يمكن استخدامه مجدداً ! “.

يُذكر أنّ العبارة ترتبط بتلك التي استخدمها الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن في عام 2003 خلال حرب العراق والتي لاحقته لبقية فترة رئاسته.

في حين أشارت هيلي، إلى أنّ العلاقات “متوترة للغاية مع روسيا” لكن الولايات المتحدة ما زالت تأمل في علاقات أفضل.

وفي سياق متصل، قال فلاديمير إيرماكوف، مسؤول في وزارة الخارجية الروسية، اليوم: إنّ ” الولايات المتحدّة الأمريكيّة ستحرص على الحوار مع روسيا بشأن الاستقرار الاستراتيجي بعد الضربات على سوريا، ولا يمكن ألا يُبدي الأمريكيون رغبةً للدخول في حوار استراتيجي، فهناك أشخاص معينون بالإدارة الأمريكية يُمكن التحدّث معهم ”. وفق وكالة إنترفاكس الروسيّة.

المصدر: (رويترز)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات