• السَبْت

    كانون الثاني 2019

  • 19

التحالف يواصل مجازره بديرالزور، وقسد تستقدم المزيد من التعزيزات

نشر في : يوليو 16, 2018 2:20 م

قضى ثلاثة عشر شخصًا نحبهم، بينهم نساء وأطفال وأصيبَ آخرون بينهم حالات خطرة، اليوم الإثنين ، جرّاء استهداف طائرات التحالف الدولي، بلدة “السوسة” الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة “داعش” شرق دير الزور.

وقال “جاد الله” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور: إنّ أربع غارات جوّية بالصواريخ الفراغية استهدفت منازل المدنيين في بلدة “السوسة” عند الساعة السابعة صباح اليوم، مما تسبّب بدمار ثلاثة منازل على رؤوس قاطنيها، ووقوع مجزرة، كما أنّ عدد الضحايا مُرجّح للازدياد إثر وجود عالقين تحت الأنقاض، وذلك لعدم توفّر الكوادر الطبيّة أو فرق الدفاع المدني في البلدة، وسط نقص حادّ في المواد الطبيّة والإسعافية.

وأضاف مراسلنا: أنّ طائرات التحالف استهدفت بغارات أخرى أطراف بلدة “الباغوز فوقاني” عقب قصف السوسة، وتواردت أنباء غير مؤكدة بعد عن وقوع قتلى وجرحى هناك، والتي وقعت فيها مجزرة ليلة الخميس الفائت راح ضحيتها العشرات من المدنيين بين قتيلٍ وجريحٍ إثر استهداف الغارات تجمعًا لبيع الثلج.

وعسكريًا، أشار مراسلنا إلى استقدام “قوّات سوريا الديمقراطية” المزيد من تعزيزاتها العسكريّة الإضافيّة من محافظتي “الرقة والحسكة” إلى جبهاتها في محيط بلدتي “هجين والبو خاطر” شرق دير الزور، فيما يقوم تنظيم الدولة بترحيل عوائل عناصره من “هجين” باتجاه بلدات “السوسة والبو خاطر والشعفة” ،في حين، قُتل ثلاثة عناصر من قسد، اليوم، إثر هجوم من قبل مجهولين استهدف تجمعّهم في قرية “الحويج” شرق ديرالزور.

ويوم أمس، قٌتل أكثر من عشرين عنصرًا من عناصر التنظيم وأصيبَ آخرين، إثر غارات جويّة استهدفت نقاط تمركزهم في منطقة “الطريخم” شرقي دير الزور، بينما تقلّصت مساحة سيطرته في مدينة “هجين”، لكن قسد لم تُعلن بعد عن السيطرة عليها. فيما سيطرت على قرى “البجاري، البدير، عفرة”، وبدوره، التنظيم استعاد سيطرته على آبار نفطية منها (مجمع الصيجان، بئر الأزرق، الثعبان) في بادية ريف دير الزور الشرقي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات