• السَبْت

    تشرين الثاني 2018

  • 17

تحرير الشام تُنذر مهجّرين بإخلاء مخيم في “كفربطيخ” لاستكمال أعمال حفر !!

نشر في : أكتوبر 29, 2018 11:57 م

دخلت “هيئة تحرير الشام” اليوم الاثنين، إلى بلدة “كفر بطيخ” شرق إدلب، وأنذرت المهجّرين من شمالي حمص وغوطة دمشق الشرقية البالغ عددهم ستون عائلةً بإفراغ المنازل التي يقطنونها عبر مشروع مستودعات البترول، وهدّدت الأهالي بالسجن إن لم ينفّذوا الأمر خلال ثمانٍ وأربعين ساعة. بحسب مصدر خاص من بلدة “كفر بطيخ” لوكالة “ستيب الإخباريّة”.

وأوضح المصدر؛ أنَّ مشروع مستودعات البترول في البلدة، لم تستعمله الفصائل العسكريّة حتى أصبح أشبه بخرابة، فقام مجلس كفر بطيخ المحلّي بمساعدة عدد من أهالي البلدة بتحويله إلى مخيم لإيواء المهجّرين وهو عبارة عن مكاتب استخدمت كلّ عائلة “غرفة ومطبخ وحمام” وبعض العائلات لديهم الحمام مشترك لصلة قرابة بينهم، بالإضافة إلى وجود ثماني خيم ضمنه، وتم تجهيز الماء والكهرباء والمستلزمات الضروريّة لهم.

وأشارت مصادر أخرى لـ “ستيب” إلى أنَّ تحرير الشام بدأت مطلع الشهر الجاري باستخراج خط الضخ الممتد من مصفاة حمص إلى داخل خزانات البترول التي تستهدف محطات الوقود في وقت سابق، من الأماكن الخاضعة لسيطرتها، حيث أصبحت على بعد أمتار من مخيم كفربطيخ، لذلك أمرت بإخلائه لاستكمال عمليات الحفر وقص أنابيب وخزانات الحديد، رغم أنَّ قيمته الماديّة لا تُساوي أتعابه، إلّا أنّ هناك أهدافًا أخرى خلف هذا العمل الذي يعتبر “عمل تخريبي للبنيّة التحتيّة بامتياز”.

وتحدث أحد مهجّري ريف حمص الشمالي لوكالة “ستيب الإخباريّة” عن قدوم سيّارة (فان) يقودها سائق ملثم الوجه إلى المشروع وكان على متنها عدد من العسكريين، وقاموا بإخبار العائلات بأنَّ عليهم إفراع المنطقة خلال 48 ساعة. مشيرًا إلى أنّهم لم يُعرّفوا بأنفسهم لكن لباسهم تابع لتحرير الشام.

وأعرب المُهجّر عن تخوّف الأهالي من مداهمة هيئة تحرير الشام لهم، في وقت لاحق واعتقالها للشباب، فماذا سيحلّ بالنساء والأطفال، وطالب المعنيين بعدم الاستهتار بالأمر وناشد أصحاب الضمائر الحيّة بالسعي للحيلولة دون تشريدهم، مرّة أخرى، وأعرب عن ضعفهم وعدم إمكانيتهم بالوقوف أمام مقاتلي الهيئة إن أجبروهم على الخروج من مكان إيوائهم وهم على أبواب شتاء قارص.

وبدروه، مجلس كفر بطيخ المحلّي، أعلن في بيان له هذه الليلة، عن الرفض الكامل لقيام أيّ مقرّات عسكريّة لأيَّة جهة كانت داخل حدود البلدة الإداريّة والتنظيميّة، وقال المجلس للقاطنين في مخيم مشروع مستودعات كفربطيخ: “أنتم منّا ونحن منكم ولكم مالنا وعليكم ما علينا، وأعراضكم هي أعراضنا، فإن بتنا خارج بيوتنا لن نسمح بترككم بيوتكم بعد أن هجّركم النظام الأسدي من أراضيكم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات