• الأربَعاء

    تشرين الأول 2017

  • 18

الجهل باقي ويتمدد في ظل تنظيم الدولة

نشر في : يناير 2, 2015 1:46 ص

اسم المتسابق : جون طيفور
ملاحظة : المقالة المشاركة بالمسابقة لا تمثل رأي الوكالة بل تعبر عن رأي المتسابق فقط دون ان تتبنى الوكالة اية افكار او اراءا شخصية مذكورة ضمن المقالة

————————————-

 

قال الله تعالى:

( أقرأ و ربك الأكرم الذي علم بالقلم ) …

 

بلا شك طلب العلم و التعلم فريضة على كل مسلم ولكن هل هذا هو حقيقة الأمر في الرقة عاصمة الخلافة!!

 

تعاني سورية عامة ومحافظة الرقة خاصة تدهور في وضع التعليم منذ بدء الثورة السورية في آذار 2011

فتوقف المدارس في بعض المناطق بسبب قصف طيران الأسد الذي لا يستثني طفلا أو شيخا كان سببا مقنعا إما

إن تتوقف المدارس بسبب قوا نيين تأمر بإعادة الشعب إلى أيام الجاهلية بحجة الإسلام نعم هذا ما حدث

في مدينة الرقة فمنذ سيطرة تنظيم الدولة على محافظة الرقة في أوائل عام 2014 وإعلانها عاصمة له فمع

قصف طيران الأسد الذي بدء أهل الرقة يعتاد عليه ظهر سبب جديد لتوقف التعليم في الرقة إلا وهو قوانين

وأوامر تنظيم الدولة التي كان أولها تغير أيام العطلة الأسبوعية من الجمعة والسبت إلى الخميس والجمعة

ليأتي الرد المفجع من النظام والذي أوقف رواتب معلمين الرقة لأكثر من 6اشهر وعدم دفع التنظيم إي رواتب

أو معونات لهم واتى بعدها قرار جديد من التنظيم إلا وهو فرض النقاب على الإناث والمعلمات حتى في الفصول

الدراسية وفصل الذكور عن الإناث فاستجاب أهل وعملوا ما أمروا به من التنظيم من اجل إكمال السنة

الدراسية ليعود التنظيم بعدها بأيام ليصدر بيان يأمر به جميع الطلاب والمدرسين بإيقاف الدورات الخاصة

في المعاهد والبيوت ويصدر حكم الإعدام بحق إي معلم يدرس الإناث لتغلق بعدها معاهد لرقة ويبقى عدد قليل

جدا منها معهد حميدة الطاهر للإناث الذي تعرض للمداهمة عدة مرات واعتقال الطالبات وأهانتهم وتوجيه التهم

لهم وجلد العديد منهم وبعد تكرار هذه الحوادث بعدد كبير من معاهد أنجبر عدد كبير من طلاب الرقة لترك

الدراسة أو الذهاب إلى مناطق النظام للدراسة هناك واستمر مدارس الرقة بالدوام بشكل شبه تمثيلي حيث إن

التنظيم سمح بتدريس مادتي الرياضيات والعربي للمرحلتين الإعدادية والابتدائية ويغلق مدارس الثانوية واستمرت

المدارس بالعمل على هذا الشكل حتى يوم 12/15 حيث صدر قرار من وزير التربية التابع للنظام بإغلاق جميع مدارس

الرقة حتى إشعارا أخر إلا إن أهالي الرقة حاولوا تدارك الوضع واستمروا بفتح لمدارس حتى يوم 12/20حيث اصدر

تنظيم الدولة بيان يأمر بإغلاق جميع المدارس وحرق الكتب وطلب من المعلمين التوبة والخضوع لدورة شرعية وكما

ادعى انه سيقوم بإعادة افتتاح لمدارس بعد فترة قصيرة بعد إن يقوم بإصدار منهاج على دين الإسلام (حسب ما يدعون)

وبعد توبة المعلمين وكما قام باستبدال جميع أسماء المدارس بأسم ديوان التعليم وبهذا تكون قد بدء تدمير جيل كامل

في الرقة من اجل المجهول. وفي حديث لي مع عدد من الطلاب والمعلمين في مدينة الرقة منهم احمد طالب الثالث الثانوي

يقول ::كنا نذهب لمدارسنا كالعادة كان يعكر دراستنا قصف الطيران الاسدي لتأتي بعدها قوانين التنظيم التي شبهتنا

بالكفار فقط لأننا نتعلم باختصار التنظيم دمر دراستي وحياتي كلها.

وفي حديث ثاني مع المدرسة منال في احد المدارس الثانوية للإناث تقول::كانوا يدخلون المدرسة وكأن هناك جريمة تعرضت

للجلد مرتين بسبب النقاب كما تم اعتقال أكثر من 30طالبة من مدرستي وأكثر التهم كانت النقاب تعرضوا للضرب و الاهانة

وتم تزويج واحدة قسرا لأحد عناصر التنظيم لا اعلم ماذا أقول حسبي الله ونعم الوكيل.

وبالنهاية السؤال الذي يطرحه طلاب الرقة ماذا يريد التنظيم مننا فإذا استمر إغلاق المدارس ومنع التعليم لمدة

شهر آخر نستطيع إن نقول إن جيل بالكامل تدمر بالرقة بحجة الإسلام على لسان من يدعون الإسلام.

snapshot3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات