|الثلاثاء, أبريل 25, 2017

اشتباكات دموية بين الجيش الحر و النصرة ضد تنظيم الدولة في “القلمون” 


تتواصل التحذيرات في مدينة التل بعدم التجوال و أخذ الحيطة من قبل المواطنين نتيجة الاشتباكات الدموية التي تشهدها المدينة منذ يوم امس والتي خلفت 6 قتلى و عشرة جرحى بينهم مدنيين نتيجة الصراع بين الجيش الحر و جبهة النصرة من جهة و تنظيم الدولة من جهة اخرى .

وقد طلب من عناصر التنظيم عبر مآذن المساجد في المدينة تسليم اسلحتهم , و الاستسلام حقناً للدماء فيما أصدرت الفصائل المتواجدة في المدينة بياناً حذرت فيه مبايعو التنظيم من الاستمرار في أفعالهم طالبين من المغرر بهم أن يعودوا لرشدهم و يلقوا أسلحتهم و يسلموا أنفسهم ليحصلو على الامان.

و يعود أصل الخلاف الى أيام مضت حيث تم قتل عنصر من التنظيم في المدينة على يد مجهولين, و هو الفتيل الذي أشعل الخلاف ,  جاء هذا بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين النصرة و التنظيم في القلمون و المناطق المحاذية للحدود اللبنانية خلفت عشرات القتلى و المصابين.

و امتدت الخلافات الدموية بين تنظيم الدولة من جهة و الجيش الحر و جبهة النصرة من جهة أخرى الى وادي بردى مما ادى لأسر 15 عنصر من التنظيم , و قتل 3 عناصر على أيدي الجيش الحر و النصرة , فيما فجر شرعي تنظيم الدولة هنك  “أبو بكر العطار” , أردني الجنسية , نفسه أثناء محاولة اعتقاله من قبل الثوار.

و من جهة اخرى تستمر الاشتباكات المتقطعة بين الجيش الحر و الجبهة ضد تنظيم الدولة في قرية دير مقرن و جرودها لتتوسع دائرة الاشتباكات إلى أكثر من قرية في وادي بردى‬ مع ارتفاع وتيرتها.

ريف دمشق التل ضحايا

شارك برأيك



55 queries in 0.826 seconds.