|الخميس, مارس 30, 2017

موافقة أولية من الفصائل الثورية على هدنة مؤقتة “مشروطة” 


اجتمعت الفصائل الثورية , ليلة أمس مع المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات “رياض حجاب” , يوم أمس , وأعلنوا موافقتهم المبدئية على هدنة مؤقتة مشروطة بالتزام الأطراف الاخرى , بوجود ضمانات أممية و وساطة دولية بوقف كل من روسيا وإيران والميليشيات الطائفية ومجموعات المرتزقة التابعة لها القتال في سوريا , حسب بيان صادر عن هيئة المفاوضات.

و اكد البيان أن حجاب اجتمع مع ممثلي الفصائل المسلحة المعارضة , للوصول الى اتفاق مؤقت , لدفع قوات النظام و القوات الداعمة لها لوقف الأعمال العدائية على الشعب السوري.

و أكد ممثلوا الفصائل أن هذه البادرة جاءت , بناء على رغبتهم في الاستجابة للجهود الدولية لوقف نزيف الدم السوري , و وضع حد لعمليات القصف الجوي التي ترتكب ضد المدنيين , والتي نتج عنها نزوح جماعي لعشرات آلاف السوريين.

و أشارت الفصائل الثورية في البيان الى أنها بعد الموافقة المبدئية على الهدنة المشروطة لا يمكنها “ابرام اتفاق من هذا النوع مع النظام الذي يرتكز على الدعم الجوي الروسي والتقدم البري للمجموعات الإرهابية التابعة لإيران دون أن تكون له أية قوة حقيقية أو سلطة على الأرض”.

من جهته اكد حجاب على راحته من التوافق بين الفصائل في اتخاذ قرار الهدنة المبدئية , مشيراً الى أنه” لا يتوقع من النظام والقوى الحلفية له أن يلتزموا بأية هدنة أو أن يقبلوا بوقف الأعمال العدائية لأنهم يعلمون أن بقاء النظام مرهون باستمرار حملة القمع والقتل والتهجير القسري، ولا ترغب هذه القوى في تحقيق أي تقدم على الصعيد السياسي أو الإنساني”.

و أشار حجاب الى أنه سيعقد اجتماعاً طارئاً للهيئة العليا للمفاوضات لعرض ما تم التوصل إليه من اتفاق بين الفصائل على أعضاء الهيئة , يوم الإثنين القادم ,  والتباحث بشأن الموافقة على الهدنة وتوفر الضمانات اللازمة لنجاحها.

رياض حجاب

مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك