• السَبْت

    تشرين الثاني 2018

  • 17

‏النصرة تبسط سيطرتها على مقرات الفرقة ١٣ .. والأخيرة تتمنى عدم استخدام سلاحها ضد فصائل أخرى

نشر في : مارس 13, 2016 1:35 م

انسحبت عناصر الفرقة 13 , فجر اليوم , من مقراتهم في معرة النعمان بريف ادلب , بعد اشتباكات عنيفة دارت مساء الأمس بينها و بين جبهة النصرة , ما أسفر على سيطرة النصرة على مستودعات الفرقة في عدة مناطق و نقلها الى مستودعات خاصة بها .
بدأت الاشتباكات بين جبهة النصرة و عناصر الفرقة 13 , ببلدة حيش جنوب معرة النعمان , ثم توسعت الاشتباكات لتصل إلى بلدة الغدفة بريف المعرة الشرقي , لتصل بعدها إلى مدينة معرة النعمان , و التي استخدمت فيها النصرة كافة أسلحتها الثقيلة و المتوسطة أثناء الاشتباك لإحكام سيطرتها
و قامت عناصر النصرة مساء أمس بتطويق عدة مقرات للفرقة 13 داخل مدينة معرة النعمان , بعد أن حشدت عناصرها وآلياتها في ساحة البنك بالمدينة , ما أدى لنشوب اشتباكات بين الطرفين , سقط على أثرها 13 قتيل و 40 جريح في صفوف الفرقة , ما دفع الأهالي للخروج في مظاهرات مسائية مطالبين بحقن الدماء و وقف الاقتتال بين الطرفين .
هذا و اعترضت فصائل من الجيش الحر رتل عسكري لجبهة النصرة كان متوجها لقتال الفرقة 13 في معرة النعمان , كما استهدفت رتلا آخر للنصرة بالقرب من بلدة جبالا , بقذائف هاون .
و في منتصف الليل أعلنت الفرقة 13 انسحابها من مقراتها المتبقية بعد أن سيطرت النصرة على معظم مقراتها , و أكدت ذلك بنشرها على صفحتها الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي “تويتر” .
“داهمت النصرة جميع مقراتنا وسلبت السلاح والعتاد , نتمنى أن لايستخدم هذا السلاح في البغي على فصيل آخر , ونبارك للجولاني هذا الفتح”
حركة النصرة و هجومها المباغت بالأسلحة ضد مقرات الفرقة ١٣ , لم يكن جديداً , أو غريباً , فقد بدء منذ أيام , بعد أن ضرب عناصر النصرة واعتقل عدداً من المتظاهرين الذين يحملون علم الثورة في المدينة , بقصد تأزيم الأمور و خلق حجج لتبرير تماديهم و تعنتهم , ليتمكنوا من السيطرة على معرة النعمان , المركز الرئيسي لهم في ادلب .

 

maxresdefault

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات