|الخميس, مايو 25, 2017

معارك مستمرة شرقي حمص وتنظيم الدولة يكبد النظام والروس خسائر مادية وقتلى 


في ظل استمرار الدعم الروسي لنظام الأسد في معاركه مع تنظيم الدولة بريف حمص الشرقي يتبادل طرفا القتال نقاط السيطرة وسط سقوط قتلى و جرحى من الطرفين بالإضافة لتدمير مراكز و آليات عسكرية عديدة لكل منهما بشكل يومي لاسيما و أن الروس منيوا بضربة شديدة خلال تضرر قاعدة لهم شرق حمص

 

و أفاد مراسل وكالة “خطوة الإخبارية” في ريف حمص الشرقي أن الطيران الحربي الروسي و السوري شن عدة غارات جوية على مناطق في محيط حقل شاعر و جزل و محيط جبل المزار و مدينة السخنة منذ ساعات الصباح الأولى اليوم الثلاثاء الرابع والعشرين من مايو أيار الجاري حيث استهدف الطيران الحربي آليات لتنظيم الدولة في محيط مدينة السخنة و ذلك بالتزامن مع إشتباكات عنيفة بين قوات النظام و تنظيم الدولة في محيط جبل شاعر و محيط حقل حيان و محيط قرية أم تينة و أم التبابير

 
و أضاف مراسل الوكالة أن مقاتلي التنظيم استعادوا سيطرتهم على  نقطة قلعة الهري بالقرب من جبل المزار الخاضع لسيطرة مقاتلي تنظيم الدولة  شمال شرق تدمر فيما استعادة قوات النظام سيطرتها على نقطتين و على بعض  المزارع الواقعة بين المحطة الثالثة و مطار تدمر العسكري بريف تدمر

 
فيما أعلن التنظيم  بعد عصر اليوم عن استهدافه لموقع تجمع لقوات النظام عند بوابة الكيمياء في منطقة الفرقلس شرقي حمص و ذلك من خلال تنفيذ عملية تفجير بسيارة مفخخة نوع BMB أوقعت عدداً من عناصر النظام بين قتيل و جريح بحسب مصادر موالية لتنظيم الدولة

 
و في سياق متصل أظهرت صوراً التقطت بالأقمار الاصطناعية أن الهجوم الذي شنه مسلحون من تنظيم الدولة ألحق أضراراً جسيمة بقاعدة جوية سورية تستخدمها القوات الروسية بحسب ما أفادت شركة “ستراتفور” الأميركية للدراسات الأمنية و الاستراتيجية اليوم الثلاثاء

 
و أشارت الصور إلى أن أربع مروحيات و 20 شاحنة تضررت بسبب حريق داخل قاعدة تي-4 المعروفة كذلك باسم قاعدة “تياس” و أن “قاعدة تي-4 الجوية تضررت بشكل كبير بسبب قصف مدفعي نفذه تنظيم الدولة وبدت تحديداً أربع مروحيات روسية هجومية من طراز أم.أي-24 و كأنها دمرت تماما” وسط سوريا بين مدينتي تدمر و حمص .

حقل شاعر - تدمر - حمص

 

شارك برأيك



55 queries in 0.927 seconds.