|الثلاثاء, يناير 24, 2017

تقدم للنظام على محاور جديدة في “ريف اللاذقية” وسط معارك عنيفة مع الثوار 

استمراراً لمحاولات النظام باقتحام كافة المناطق في جبلي التركمان والأكراد في ريف اللاذقية المحرر تحت غطاء سلاح الجو الروسي، وتغطية نارية مكثفة، وعلى الرغم من تصدي كتائب الثوار له في كل محاولة إلا أن حدة القصف مكنته من التقدم، والسيطرة على نقاط  جديدة.

فبعد أن سيطرت قوات النظام على بلدة عين عيسى بالكامل في جبل التركمان قبل أمس الثلاثاء، عقب معارك استمرت لأيام تراجعت على إثرها فصائل الثوار من المنطقة، و قتل خلالها وجرح عدد من الثوار.

أفاد مراسل “وكالة خطوة الإخبارية” في ريف اللاذقية أن قوات النظام تمكنت من السيطرة التامة على محاور (برج الحياة،  و الشحرورة، و الحجّار ،و كلز، والصراف) في جبل التركمان.

وأضاف مراسل الوكالة أن اشتباكات عنيفة تدور حالياً بالرشاشات الثقيلة، والخفيفة على أطراف برج الحياة، و شحرورة ومحيط كلز، والصراف في محاولة من الثوار استرجاع النقاط التي خسروها، وسط قصف عنيف على قرى جبل التركمان التي يسيطر عليها الثوار بالكامل (سلور، اليميضية، القرمندية ، محاور التلال البيضاء والتلال المحيطة بتلة اليميضية بشكل عام ).

وفي ذات السياق ذكر مراسل الوكالة أن كتائب الثوار استهدفت مواقع قوات النظام والميليشيات المساندة له بصواريخ الكاتيوشا، والرشاشات الثقيلة في عين عيسى، وبرج الحياة، والصراف، وكلز ،أسفر القصف المتبادل بين الطرفين عن سقوط قتيل، وجريح للثوار، وسبعة قتلى، وأربعة جرحى للنظام.

وفي سياق متصل أشار مراسل الوكالة إلى استمرار النظام بهجومه على جبل الأكراد حيث تدور اشتباكات عنيفة في قرية كباني وجبل كباني مع قصف جوي مكثف على المنطقة وعلى قريتي الحدادة، والتفاحية، فيما لايزال الثوار يتصدون له رغم كثرة محاولات الاقتحام.

يذكر أن المناطق التي سيطر عليها النظام في جبل التركمان تتمتع بموقع استراتيجي هام، لإطلالها على ما تبقى من مناطق تسيطر عليها كتائب الثوار.

 

S2140012

مواضيع ذات صلة:

شارك برأيك