أعلن الاتحاد الأوروبي، مساء اليوم الخميس، عن فرض عقوبات جديدة تشمل عددًا من الأفراد والكيانات التابعة لنظام الأسد في سوريا، وذلك لصلتهم بالأسلحة الكيماويَّة.

منذ افتتاح معبر نصيب في منتصف تشرين الأول/ أكتوبر ونظام الأسد يروّج عبر ماكينته الإعلامية لعودة اللاجئين إلى ما سماه “حضن الوطن” حيث قام بتصوير العائدين عبر المعبر واظهار أن الحياة طبيعية والاقبال على العودة كبير، إلا أن أعداد العائدين كانت أقل من المتوقع.

بعد دخول النظام إليها في شهر تموز/ يوليو الماضي، ارتفعت حالة الغضب والنقمة بين المدنيين في درعا ضد أفعال النظام وتجاوزاته المتكررة، التي تنوّعت ما بين اعتقالات وقتل واغتيال، ما أدى إلى ردة فعل من قبل سكان المحافظة.

نشرت مواقع مواليَّة لنظام الأسد، اليوم الخميس، خبرًا مفاده، “عثور الأمن الجنائي في منطقة الصنمين على مقبرة جماعيَّة في بلدة كفر شمس شمالي درعا، تضم جثامين ثلاث