المقالات

التحالف يُدمّر صهاريج نفطية للأسد، ومعلومات تكشف لأول مرة عن قصف يستهدف التجمعات الإيرانية بديرالزور

نفّذت قوّات أمريكية قصفًا استهدف 32 شاحنة نفط في دير الزور، كانت تحاول الدخول لمناطق سيطرة النظام السوري.

صهاريج نفطية من العراق

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ديرالزور، عبد الرحمن أحمد، إنَّ النظام العراقي أرسل 5 صهاريج محمّلة بمادة البنزين عبر معبر (القائم _ البوكمال).

ووردت أنباء إلى وصولهم لمحطة سادكوب بمدينة دير الزور.

وأعقب القصف تحليق مكثّف للطيران الحربي التابع للتحالف الدولي في سماء الرقة وريفها، على علو منخفض، برفقة طيران الاستطلاع والمروحي.

قيادي بميليشيا قسد يوضح لستيب

بدوره، صرّح قيادي في القيادة المركزية لميليشيا قسد، لوكالة ستيب الإخبارية، أنَّ طيران التحالف الدولي قصف شاحنات نفط في دير الزور أثناء توجهها إلى أحياء المدينة، ودمّر 32 شاحنة بتنفيذ 11 طلعة جوية مساء أمس الثلاثاء.

وقد شهدت المنطقة تحليقاً مكثّفاً للطيران الحربي التابع للتحالف الدولي في سماء المدينة وريفها الشرقي، وسط إخلاء القوّات الإيرانية نقاطها في مدن الميادين والبوكمال.

وقبل يومين، وصلت معدات لوجستية وعسكرية من التحالف الدولي لمجلس دير الزور العسكري التابع للتحالف.

وقد قام في وقت سابق من الشهر الجاري، بإنشاء “غرفة عمليات ورصد” في حقل العمر النفطي وتعزيز قوّاته في قاعدة الشدادي، عبر سحب جزء من القوات المتواجدة في كل من الرقة وعين عيسى وعين العرب إلى دير الزور و ناحية الشدادي بريف الحسكة.

ضربات متلاحقة

في حين، ذكرت مصادر محلية من المنطقة إن التحالف الدولي نفّذ استهدافاً بتاريخ 14 أبريل / نيسان، بالقرب من منطقة “T2” في البادية السورية، وبلغت حصيلة الضربات تدمير 23 صهريج نفط، كان قد دخل من العراق باتجاه سوريا.

كما دمر الاستهداف أيضاً 7 سيارات دفع رباعي، كان بداخلها أكثر من ٢٠ مقاتلاً من ميليشيا “الحشد الشعبي” العراقي، والتي كانت مكلفة بحماية تلك الصهاريج.

وبعد يومين، نفّذت طائرات التحالف الدولي ضربة بتاريخ 16 من أبريل / نيسان، في محيط بلدة السوسة شرق دير الزور، وتمّ تدمير ٩ صهاريج نفط لحظة خروجها من مناطق ميليشيات “قسد” باتجاه مناطق سيطرة النظام السوري.

أمّا الضربة الثالثة فتمّت ليلة الخميس بتاريخ 18 أبريل / نيسان، كانت في محيط بلدة ذيبان بالقرب من مدينة الميادين شرق دير الزور، وتمّ تدمير قافلة مكونة من 13 صهريج نفط كانت بطريقها لمناطق سيطرة النظام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق