الرقة وريفهاالمقالات

توقف الاشتباكات بين قسد ولواء ثوار الرقة مع استمرار التوتر

بعد إنهائها حالة حظر التجوال والطوارئ في مدينة “الرقة” توقفت الاشتباكات بين “قوّات سوريا الديمقراطية” و”لواء ثوار الرقة” مساء اليوم الاثنين، وذلك بعد وساطة من شيوخ عشائر الرقة ومجلس الرقة المدني.

وأفاد “أحمد أبو الوليد” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الرقة بأنّ شيوخ العشائر ألقوا ظهر اليوم بيانًا في دوار النعيم وسط مدينة الرقة أعلنوا فيه وقوفهم مع قوّات سوريا الديمقراطية، ودعمهم لها في مواجهات ما أسموه “الخلايا الإرهابية” وعلى إثر الوساطة طالبت “قسد” قائد لواء ثوار الرقة “أبو عيسى” بالاجتماع مع قياداتها بهدف حلّ الخلاف على الرغم من استمرارها بحصار مقار اللواء ومنزل قائده في المدينة.
مشيرًا إلى أنّ حالة حظر التجوال والطوارئ لا تزال مستمرّة في طريق “الصوامع – الكالطة” شمال الرقة حتى إشعار آخر. وسط أنباء عن اعتقال أحد أبناء أبو عيسى “عدي أحمد العلوش” وهناك ضغط على قائد لواء ثوار الرقة بهدف حلّ اللواء وتسليم السلاح إلى قسد.

وفي وقت سابق اليوم، قطعت قسد مزوّد الإنترنت (مترو تيليكوم) في الرقة، ومنعت عدد من الحافلات دخول المدينة بحكم وصولها في ساعات حظر التجوال التي تخلّلها هجوماً عنيفاً لـ “قسد” على مقرّات اللواء في معظم أحياء الرقة وفي الفرقة 17، واندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين. كما شهدت المدينة خروج مظاهرة نسائية طالبت بوقف حظر التجوال وخروج قسد من المدينة.

يذكر أنّ مدينة الرقة تشهد توترًا بين الطرفين منذ ثلاثة أيام وسط أوضاع صعبة يعيشها المدنيون جرّاء حظر التجوال وتوقف الأفران في المدينة.

وفي هذا الصدد، طالب قائد “مجلس الرقة العسكري” التابع لقوّات المعارضة العقيد “طالب الرحمون” في بيان مساء اليوم، التحالف الدولي وجميع دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية بوقف كافة الانتهاكات التي تقوم بها “قسد” (PKK – PYD ) من قتل وحصار محكم ومنع للتجوال وأعمال تعسفيّة ضدّ أهالي محافظة الرقة التي ترقى إلى جرائم حرب تحت ذريعة “محاربة خلايا إرهابية”، والعمل على تسليم المدينة إلى أبنائها الأصليين من أجل إدارتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق