المقالات

خاص|| وجيه عشيرة بارزة في الرقة يقوم بتهريب نساء داعشيات من المخيمات.!

خاص|| وجيه عشيرة بارزة في الرقة يقوم بتهريب نساء داعشيات من المخيمات.!

اعتقلت قوّات قسد مساء أمس الأربعاء ثلاث نساء من تنظيم الدولة (داعش) وبرفقتهن أطفالهن، بعد قيام أحد وجهاء عشيرة “البورسات” بتهريبهن من مخيم عين عيسى، شمال الرقة، وإدخالهن للمدينة بهدف تهريبهن بوقت لاحق إلى جهة مجهولة.

قوات قسد تعتقل الداعشيات الهاربات

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في الرقة، أحمد الأحمد، إنَّ قوات الأمن العام والاستخبارات المركزية التابعة لميلشيا قسد في مدينة الرقة، داهمت منزل وجيه “عشيرة الجدوع” المدعو “أبو شئس”، الكائن في حي الثكنة وسط الرقة.

وقاموا باعتقال ثلاث نساء من تنظيم الدولة وأطفالهم، واقتيادهم إلى مخيم عين عيسى من جديد.

قيادي في قسد يوضح لستيب

أكّد لوكالة ستيب الإخبارية أحد قياديي الأمن العام التابع لقسد، أنَّ اثنتين سوريتين من التنظيم، تنحدران من مدينة تدمر، وأخرى مهاجرة تونسية الجنسية، تتراوح أعمارهن بين ال25 عاماً حتى 37 عامًا. تمّ إخراجهن من مكان الحجز المخصص لهن، داخل مخيم عين عيسى، بسيارة “أبو شئس” الشخصية، من نوع “فان”، وجلبهم إلى منزله في الرقة.

ويعتبر “أبو شئس” من وجهاء عشيرة الجدوع، التي تعتبر من كبرى عشائر الرقة، كما أنه من أوئل من بايع التنظيم خلال سيطرته على المدينة، وكان يرتاد بشكل يومي ديوان العشائر خلال سيطرة التنظيم.

وفي سياق متصل أشار المصدر ذاته لستيب نيوز إلى أنَّ “أبو شئس” لم يكن في منزله خلال عملية الدهم، ومازالت القوّات تعمل على البحث عنه، وسط توارد أنباء عن هروبه خارج مدينة الرقة.

مهربين يتقاضون مبالغ مالية لقاء تهريب المحتجزين من داعش

فرضت قوّات الأسايش طوقاً أمنياً عبر حواجزها على مداخل حي الثكنة، وسط تفتيش دقيق للمارة والتأكد من البطاقات الشخصية، وذلك بعد ورود معلومات عن وجود متعاونين مع تنظيم داعش أيضا في حي الثكنة.

يذكر أنَّ بعض أهالي مدينة الرقة عمل على إخراج نساء داعش من المخيمات، عبر كفالات مالية، ومن ثمَّ العمل على تهريبهم خارج الرقة إلى جهات مجهولة.

وألقت ميليشيا قسد القبض على البعض، كما نفذت قوّات التحالف عمليات إنزال، واعتقلت أشخاص مهربين لعناصر التنظيم، ممن يتلقون مبالغ تتراوح من 10 آلاف دولار إلى 25 ألف دولار.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق