المقالات

داعش يباغت قوات الأسد بالبادية، ويقضي على مجموعة عناصر بينهم ٤ ضباط

داعش يباغت قوات الأسد بالبادية، ويقضي على مجموعة عناصر بينهم ٤ ضباط

عقب إعلان قوّات النظام السوري بدء عملية عسكرية للقضاء على آخر فلول عناصر تنظيم الدولة في البادية السورية، وتحديدًا ريفي حمص الشرقي ودير الزور، شنَّ مقاتلو التنظيم هجومًا على أحد نقاط قوّات النظام موقعين قتلى وجرحى بينهم ضباط.

داعش يغتنم آليات عسكرية عقب الهجوم

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في البادية، حمزة العنزي، إنَّ مقاتلي تنظيم الدولة شنّوا مساء يوم أمس هجومًا مباغتًا استهدف تجمعاً لقوّات النظام بالقرب من منطقة الكوم شمال السخنة بريف حمص الشرقي.

وأوضح مراسلنا، أنَّ التنظيم بدأ الهجوم عبر استخدامه الأسلحة الخفيفة والثقيلة، عبر عملية انغماسية لمجموعة من مقاتليه.

حيث تسللت مجموعة مؤلفة من نحو ١٠ عناصر، إلى منطقة الكوم، وتسببوا بمقتل ما يزيد عن 15 عنصرًا من بينهم 4 ضباط. بالإضافة إلى تدمير ناقلتي جند.

كما تمكّن التنظيم من اغتنام آليتين، بالإضافة إلى كمية من الأسلحة والذخائر.

وأشار مراسلنا إلى مقتل قائد منطقة الطيبة، وهو ضابط برتبة عقيد، فيما لم يتسنَ لنا معرفة اسمه.

وعقب الهجوم بساعات قليلة، شنَّ طيران النظام الحربي عدة غارات جوية ما أجبر التنظيم على الانسحاب والعودة إلى نقاط تمركزه، وسط أنباء تفيد بوقوع قتلى من مقاتلي التنظيم.

ولفت مراسل الوكالة إلى أنَّ القوّات الروسية والإيرانية المتمركزة في منطقة الهجوم، لم تساند قوّات النظام خلال العملية التي نفّذها التنظيم، رغم المناشدات التي أطلقتها النقطة.

يُذكر أنَّ قوّات النظام أرسلت يوم أمس تعزيزات عسكرية إلى محيط منطقة حميمة والمحطة الثانية، بهدف التحضير لبدء عملية عسكرية على ماتبقى من فلول التنظيم في البادية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق