دولي

سريلانكا تتهم جماعة إسلامية بتنفيذ هجمات “أحد الفصح”

أعلنت الحكومة السريلانكية اليوم الاثنين، أن “جماعة التوحيد الوطنية” هي الجهة المسؤولة عن اعتداءات أحد الفصح الدامية التي أوقعت قرابة 290 قتيلاً.

وقال المتحدث باسم الحكومة راجيثا سياراتني، إن الحكومة تحقق فيما إذا كان للجماعة دعم دولي، ولا نعتقد أن تنظيما صغيرا في هذا البلد يمكنه القيام بكل ذلك”.

مضيفًا، “نحقق في مسألة وجود دعم دولي لهم وصلاتهم الأخرى وكيف جندوا انتحاريين هنا وكيف صنعوا قنابل مثل هذه”.

وثائق تؤكد التخطيط للعملية

بحسب وثائق اطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية فإن قائد الشرطة أصدر في 11 نيسان/أبريل تحذيرًا يؤكد أن “وكالة استخبارات أجنبية” أفادت بأن “جماعة التوحيد الوطنية” تخطط لشن هجمات على كنائس وعلى مفوضية الهند العليا في كولومبو.

وأضافت الوكالة إن جميع الموقوفين وعددهم 24 شخصا على خلفية الاعتداءات، ينتمون لجماعة “متطرفة” دون مزيد من التفاصيل.

الشرطة تعثر على المزيد من المتفجرات

أعلنت الشرطة السريلانكية أنها عثرت على 87 صاعق قنابل في محطة للحافلات في العاصمة كولومبو.

وجاء في بيان لها إنها عثرت على الصواعق في محطة “باستيان ماهاواتا برايفت”، التي يقع في منتصف الطريق بين الفنادق الفاخرة المواجهة للشاطئ وكنيسة القديس أنطونيوس، ومواقع الهجمات في أحد الفصح في كولومبو.

هذا وأعلنت الحكومة السريلانكية اليوم فرض منع التجول ليومي الاثنين الثلاثاء، بعد التفجيرات التي استهدفت كنائس وفنادق وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 290 شخصًا وجرح أكثر من 500.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق