دولي

عقب أسابيع على زيارة السيسي.. واشنطن تتجه لتصنيف الأخوان المسلمين كـ”تنظيم إرهابي”

عقب أسابيع على زيارة السيسي.. واشنطن تتجه لتصنيف الأخوان المسلمين كـ”تنظيم إرهابي”

تتجه الإدارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب لإصدار قرار بتصنيف جماعة الأخوان المسلمين كمنظمة “إرهابية”، عقب ثلاثة أسابيع على زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لواشنطن.

سيكون ذلك منطقياً

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أنَّ البيت الأبيض أعطى تعليماته لإدارة الأمن القومي والدبلوماسيين الأمريكيين لإيجاد طريقة لفرض عقوبات على جماعة الإخوان المسلمين، بعد زيارة السيسي لواشنطن في التاسع من الشهر الحالي.

وأضافت الصحيفة أنَّ السيسي هو من حثَّ ترامب في اجتماع حضره الصحفيين على اتخاذ هذه الخطوة والانضمام إلى مصر في تصنيفها للحركة.

وكان رد ترامب بالإيجاب على السيسي بقوله “إنَّ ذلك سيكون منطقياً”، الأمر الذي فسره بعض المسؤولين الأمريكيين بأنَّ بعض مستشاري ترامب اعتبروا جوابه للسيسي “التزاماً”.

ولفتت الصحيفة إلى أنَّ تصنيف الإخوان كمنظمة “إرهابية” من شأنه أن يفرض عقوبات اقتصادية وعقوبات منع سفر على الشركات والأفراد المنتسبين للجماعة أو يتعاملون معها.

تأييد واعتراض وجدل أمريكي

بحسب “نيويورك تايمز” فإنَّ اقتراح التصنيف أثار جدلاً واسعاً في أروقة الإدارة الأمريكية، وظهر ذلك جلياً في اجتماع رفيع المستوى لواضعي السياسات من مختلف الإدارات، والذي عقده مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض الأسبوع الماضي.

واعترفت سارة هاكابي ساندرز “السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض” في بيان لها بأنَّ الإدارة الأمريكية تعمل على تصنيف الأخوان المسلمين كتنظيم إرهابي.

وأضافت ساندرز “لقد تشاور الرئيس ترامب مع فريق الأمن القومي وقادة المنطقة الذين يشاركونه قلقه، وهذا التعيين يسير في طريقه من خلال العملية الداخلية”. فيما أوضح مسؤولون أمريكيون أنَّ جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي ومايك بومبيو وزير الخارجية يدعمون الفكرة.

وأوضحت الصحيفة أنَّ البنتاغون وموظفي الأمن القومي والمسؤولين الدبلوماسيين والمحامين الحكوميين عبروا عن اعتراضات قانونية وسياسية لهذا القرار، وسعوا جاهدين للوصول إلى خطوة محدودة ترضي البيت الأبيض.

ومن الناحية القانونية، أوضحت الصحيفة أنَّ المسؤولين الأمريكيين اعترضوا على أنَّ تسمية منظمة “إرهابية” ليست مناسبة للإخوان المسلمين.

وتعتبر العديد من الأحزاب السياسية في بلدان مثل تونس والأردن نفسها من ضمن جماعة الإخوان المسلمين أو تربطها علاقة بها.

أما من الناحية السياسية فقد يكون لهذا التصنيف عواقب وخيمة بحسب ما ذكرت الصحيفة، ومن ضمنها التشديد على العلاقات مع تركيا.

كما أردفت الصحيفة أنَّه من غير الواضح ما هي العواقب التي ستترتب على الأمريكيين والمنظمات الإنسانية الأمريكية التي لها صلات بجماعة الأخوان، الأمر الذي أشعر مسؤولي حقوق الإنسان بالقلق، خوفاً من أن يستخدم السيسي هذا التصنيف لشن حملة أشد على خصومه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق