fbpx
  • الثَلاثاء

    آذار 2019

  • 19

مصر تستضيف أول قمة عربية أوروبية، ومصريون يدعون لمقاطعتها

نشر في : فبراير 23, 2019 6:40 م

تستضيف مصر لأول مرة، يوم غدٍ الأحد، قمة عربية أوروبية، تُعقد على مدار يومين في شرم الشيخ المصرية، تحت شعار “الاستثمار في الاستقرار”، وسط تشديدات أمنية مكثفة، ودعوات معارضة تُطالب قادة أوروبا بعدم الحضور.

تُشارك بالقمة 24 دولة أوربية و16 عربية:

يُشارك 24 من رؤساء دول وحكومات البلدان الأعضاء بالاتحاد الأوروبي في القمة، ومسؤولو 16 دولة عربية، ويُمثّل الاتحاد الأوروبي في القمة دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي، وجان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية، وفيدريكا موغريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد.

ومن أبرز الحضور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ورئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس بصفته الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي.

ومن بين القادة العرب المقرر مشاركتهم بالقمة، العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، والعاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

ورؤساء فلسطين محمود عباس، وموريتانيا محمد ولد عبدالعزيز، والعراق برهام صالح، ورئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج، ووزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

ويتشارك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، رئاسة القمة، وتعقد الجلسة الافتتاحية لأعمال القمة مساء الأحد، تعقبها جلسة مفتوحة بين القادة المشاركين فيها، وتتواصل الجلسات في اليوم التالي على أن يُعقد مؤتمر صحفي، وإعلان البيان الختامي.

القمة تناقش خمس ملفات:

ذكرت مصار دبلوماسية أوروبية وعربية، أنَّ القمة ستُناقش خمس ملفات رئيسية هي: “الشراكة العربية الأوروبية، والتحديات الدولية، والملفات الإقليمية، إلى جانب الهجرة ومكافحة الإرهاب”.

وستركز القمة على “كيفية تحقيق الاستقرار في المنطقة، ومخاطر الإرهاب، وعملية السلام في الشرق الأوسط، وتدفقات اللاجئين إلى داخل أوروبا”.

كما حدّد الاتحاد الأوروبي، في بيان، أهداف القمة في نقاط، أهمها “تعزيز العلاقات المشتركة، ودفع التعاون بمجالات التجارة والاستثمار، والهجرة، والأمن، بالإضافة إلى الوضع في المنطقة”.

معارضون مصريون يدعون لمقاطعتها:

دعا معارضون وحقوقيون مصريون، في رسالة قادة أوروبا إلى مقاطعة “القمة العربية الأوروبية” على خلفية الإعدامات التي نفذتها السلطات المصرية الأربعاء الفائت، بحق تسعة شباب متهمين بالتورط في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، إثر تفجير استهدف موكبه بالقاهرة صيف 2015.

وطالبوا، القادة الأوروبيين، بإلغاء حضورهم للقمة “حتى لا يكون بمثابة تشجيع للممارسات التي يقوم بها (السيسي)، ويضفي عليها الشرعية بصفة عامة”، محذرين من أنَّ “عمليات الإعدام من المتوقع أن تستمر على نفس المنوال”.

ووقع على الرسالة سبعة معارضين وحقوقيين بارزين، من بينهم “عمرو دراج وزير التخطيط والتعاون الدولي الأسبق، وأيمن نور، ومحمد محسوب وزير الشؤون البرلمانية والقانونية الأسبق، والناشط محمد سلطان”.

المصدر: (الأناضول)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا يوجد تعليقات

اغلاق