المقالات

مكبات القمامة، وجهة عشرات الأطفال من أبناء المخيمات بدير الزور

مكبات القمامة، وجهة عشرات الأطفال من أبناء المخيمات بدير الزور

تشهد مناطق سيطرة ميليشيا قسد في محافظة ديرالزور، انتشارًا كبيرًا لظاهرة الأطفال الذين يقتاتون من القمامة ويتخذونها مصدرًا للرزق، وسط تسجيل تراجع غير مسبوق بحالات الأطفال المتخلفين عن مقاعد الدراسة.

انتشار الأمراض بين الأطفال بسبب تواجدهم بمكبات القمامة

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ديرالزور، عبد الرحمن أحمد، إنَّ عشرات الأطفال ممن هم في سن التعليم، يتواجدون بشكل يومي في مكبات القمامة.

حيث يعمل العديد منهم في جمع محتويات القمامة من علب بلاستيكية ومعدنية وحديدية وغيرها، بهدف بيعها بثمن زهيد لتجار مختصين بشراء هذه المواد.

وأشار مراسلنا إلى وقوع العديد من حالات التسمم ونشوء أمراض مزمنة لدى الأطفال بسبب تناولهم أطعمة ملوثة ومنتهية الصلاحية، ناهيك عن الأمراض الرئوية والصدرية للعديد منهم بسبب استنشاقهم لروائح الأوبئة.

واستقبلت المراكز الطبية في المدينة حالات تسمم لدى الأطفال بسبب تناولهم أطعمة ملوثة، وتمَّ تشخيص العديد من إصابات الأمعاء بفيروسات ناجمة عن تناول الأطعمة الملوثة.

وتشير المعلومات إلى أنَّ معظم هؤلاء الأطفال هم من سكان المخيمات العشوائية المهملة من قبل المنظمات والهيئات الإغاثية.

حيث تتعمد العديد من المنظمات تجاهل سكان المخيمات العشوائية وعدم تأمين احتياجاتهم، مما اضطرهم إلى إرسال أطفالهم للعمل بأعمال شاقة أو للذهاب إلى مكبات القمامة لتأمين قوت يومهم.

يُذكر أنَّ أكثر من ٧٠ % من أطفال مدينة الرقة، الخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد، هم خارج مقاعد الدراسة بسبب تردي الأوضاع المعيشية واضطرارهم للعمل بهدف مساندة عائلاتهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق