القنيطرة وريفهادرعا وريفها

ملخص درعا و القنيطرة اليومي 25-7-2018

الوضع العام:

استمرت قوات النظام السوري والمليشيات المساندة لها بحملتها العسكرية على منطقة حوض اليرموك بريف درعا الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة، حيث قصفت طائرات النظام الحربية والمروحية تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي استهدف بلدات تسيل وسحم وجلين وتلي جموع وعشترة وفي سياق آخر أخلى النظام مخيم جباب شمالي درعا والذي أنشأه قبل الحملة العسكرية على درعا.

فيما عدا ذلك بدأت عمليات تسوية الأوضاع بعدة مناطق بريف درعا والتي سيطرت عليها قوات النظام، وذلك بوجود الشرطة الروسية التي تشرف على العملية.

على الصعيد العسكري

دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وتنظيم الدولة على أطراف بلدات تسيل وعدوان وجلين وتلي عشترة والجموع، وتمكن تنظيم الدولة من استعادة السيطرة على الشركة الليبية وأجزاء من بلدة جلين تقدم إليها قوات النظام ليلة أمس، ولا تزال قوات النظام والمليشيات المساندة تحاول تحقيق خروقات في مناطق التنظيم بحوض اليرموك دون أن تحقق أي  نجاح.

السويداء:

شهدت محافظات السويداء اليوم عدة تفجيرات ضربت مواقع عدة في المدينة وريفها وأسفرت عن أكثر من 150 قتيلاً وعشرات المصابين من المدنيين والعسكريين التابعين للنظام وميليشياته، حيث ضربت ثلاثة انفجارات مدينة السويداء (الأول قرب السوق والثاني عند دوار المشنقة والثالث استهدف دوار النجمة) إضافة لتفجيرات أخرى ضربت قرى (السويمرة، المتونة، الشبكي، طربا، دوما، تيما، رامي) في ريف السويداء

وأفاد  مراسلنا أنَّ أكثر من ثلاثين مدني بينهم نساء وأطفال قتلوا في قريتين بإحدى ضواحي السويداء، بعد هجوم لتنظيم الدولة، كما قُتل أكثر من ثمانية مدنيين بينهم امرأة وأصيب عدد آخر بعضهم في حالة خطرة في بلدة شريحي الواقعة بريف السويداء الشرقي عقب هجومٍ مماثل للتنظيم, لافتاً إلى أنَّ هجمات التنظيم تركزت على قرى “دوما، الشبكي، الطيبة، سالي، رامي، الشريحي”، كما تمكّن التنظيم صباح اليوم من الدخول إلى قرى “المتونة، شبكي، طربا، داما، الشريحي، الغيطة” بشكل مفاجئ ليُطرد لاحقاً من قبل العناصر الشعبية، في حين تسلل انتحاريون من عناصر التنظيم إلى أحياء مدينة السويداء ونفذّوا ثلاث تفجيرات أسقطت عشرات المدنيين بين قتيل وجريح.

وترافقت التفجيرات مع هجوم شنه تنظيم الدولة المتمركز في بادية السويداء على كل من قرى “الشبكي، الشريحي، رامي” في الريف الشرقي للسويداء، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين أبناء القرى وعناصر التنظيم وسط تقدم للأخير وتمكّنه من السيطرة على عدة قرى صغيرة (الشريحي، الشبكي، غيضة حمايل، تل الكسيب) بريف السويداء الشرقي، بالتزامن مع هجوم مماثل شنه التنظيم على محور أخر تركز على قرى (السويمرة، حزم المتونة، لاهثة) بريف السويداء الشمالي وسط تصدي من قبل العناصر المسلحة الشعبية مما أدى لوقوع قتلى من الطرفين (9 قتلى للفصائل وأكثر من 5 قتلى لتنظيم الدولة) ومن بين قتلى التنظيم الاعلامي “عبد الرحمن العفري”

وشن طيران النظام الحربي غارات جوية مكثفة استهدفت مواقع للتنظيم في بادية السويداء والبادية الشامية مع قصف مدفعي وصاروخي متبادل بين النظام وميليشياته من جهة وتنظيم الدولة من جهة

وأعلن تنظيم الدولة خلال بيانٍ نشره عبر معرفاته الرسمية اليوم أنه المسؤول عن الهجمات التي استهدفت محافظة السويداء، متذرعاً أنها استهدفت مواقع قوّات النظام السوري، وقال إنَّ “أكثر من 100 عنصر قتلوا من قوّات الأسد بالإضافة لـ عشرات الجرحى جرّاء الهجوم الذي استهدف مراكز أمنية وحكومية داخل مدينة السويداء وبمحيطها” لافتاً إلى أنَّ بعض عناصره فجروا أحزمة ناسفة وسط تجمعات قوات النظام بعد نفاذ ذخيرتهم.

القنيطرة:

قامت قوات النظام بالتقدم باتجاه بلدة صيدا بأقصى ريف القنيطرة الجنوبي المحاذي لحوض اليرموك وبسطت سيطرتها على البلدة بعد اشتباكات عنيفة ليلة أمس مع تنظيم داعش

فيما دخلت لجنة المصالحة التابعة للنظام الى بلدة (الرفيد مفرق الحيران) بريف القنيطرة الجنوبي لتسوية أوضاع  الشباب في البلدة بعد أن دخلت لجنة مصالحة أمس إلى  بلدة نبع الصخر بريف القنيطرة الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق