دير الزور وريفها

هجمات عنيفة لداعش شرق ديرالزور تخلّف خسائر كبيرة بميليشيا قسد والنظام

هاجم تنظيم الدولة “داعش” مواقع ميليشيا قوّات سوريا الديمقراطية “قسد” شرق دير الزور، مساء اليوم الأربعاء، مستغلًا ظروف العاصفة الغباريّة التي تجتاح المنطقة، مما أدى إلى مقتل وإصابة وأسر العشرات من عناصر قسد، بالإضافة إلى استعادة التنظيم السيطرة على عدّة نقاط هناك.

وأفاد “جاد الله” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور؛ بأنَّ خسائر كبيرةً لحقت بصفوف ميليشيا قسد بلغت أكثر من 15 أسيرًا وعشرات القتلى والجرحى جرّاء هجمات التنظيم المتفرقة على جبهات “الباغوز وهجين والكشمة وبادية السوسة”، بالتزامن مع انسحاب العديد من عناصر قسد تاركين جبهات القتال بسبب غياب الإسناد الجوّي من طائرات التحالف الدولي بشكل كامل نتيجة الظروف الجوّية السيئة التي استغلّها التنظيم في تلك الهجمات، التي تخلّلها استهداف التنظيم بسيّارة مفخخة تجمعًا لقسد في بلدة “السوسة”.

وأضاف مراسلنا: أنَّ تنظيم داعش تابع عمليّاته ضدّ ميليشيا قسد، مستهدفًا بعدّة هجمات متفرقة هذه الليلة، حواجز ومقرّات قسد في ريف دير الزور الشرقي، استخدم خلالها قذائف “آر بي جي”، ومنها حاجز جسر مدينة “البصيرة”، ومركز الناحية بذات المدينة، وحاجز العتال شرقي البصيرة، بالإضافة إلى استهداف مقرّ في بلدة “الطيانة” نتج عن الأخير إصابة مدنيين اثنين إثر مرورهما قرب المقرّ، كما استهدف التنظيم بقذائف الهاون أطراف بلدة “البحرة” الخاضعة لسيطرة ميليشيا قسد مما أودى بحياة مدني من بلدة الكشكية كان متواجدًا هناك.

وأشار مراسل ستيب؛ إلى انفجارات عنيفة تهزّ محيط مدينة “هجين” هذه الليلة، ناتجة عن استهداف المدينة بعدّة صواريخ أرض أرض من قبل قوّات التحالف الدولي المتمركزة في قاعدة حقل العمر النفطي.

وفي ذات الوقت، شنّ تنظيم الدولة هجومًا، على مواقع قوّات النظام وميليشياتها الأجنبية، في المنطقة الممتدة من مدينة العشارة وحتّى بلدة الدوير شرق دير الزور، بالإضافة إلى استهداف حاجز لقوّات النظام في بلدة الصالحية بريف البوكمال ما أسفر عن مقتل وجرح العديد من عناصر النظام وميليشياته.

في حين، عزّزت قسد، اليوم، نقاطها على خطوط التماس مع نظام الأسد في جميع قرى ريف دير الزور الغربي، واستقدمت عتاد ثقيل وجنود إلى بلدتي “الجنينة والجيعة” وسط اشتباكات متقطعة بين الطرفين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق