الشأن السوري

هل بدأت الدائرة الضيقة تختفي ” حافظ مخلوف “

هو ابن خال رئيس النظام بشار الأسد وشقيق الملياردير المعروف رامي مخلوف من مواليد 2 نيسان من عام 1971 .

شغل حافظ مخلوف عدة مناصب في المخابرات السورية حتى وصل لرتبة عميد في المخابرات العسكرية السورية , بالإضافة لمكتب الأمن الوطني , وهو المسؤول عن أمن دمشق وريفها . حتى استلم رئيس القسم 40 في الفرع الداخلي التابع للمخابرات العامة السورية .

يعتمد عليه بشار الاسد كثيرا في عدة مهام حيث اوكل إليه في عام 2010 مهمة احتواء غضب المساجين في سجن صيدنايا , وذلك بعد أن قام أحد حراس السجن بتمزيق المصحف أمام المساجين مما أثار غضبهم وخلق حالة من الفوضى داخل السجن فتدخل حافظ مخلوف بإيعاز من بشار الاسد لاحتواء الأزمة والتكتم عليها دون خروجها للإعلام أبدا .

وقبل هذه الحادثة بسنوات أوكل غليه بشار كذلك مهمة التحقيق في حادثة اغتيال أحد كوادر حزب الله اللبناني في سوريا بعدما انفجرت عبوة ناسفة مزروعة تحت سيارة عماد مغنية في حي كفرسوسة بدمشق .

تقول بعض المصادر ان حافظ مخلوف لا تربطه صلة طيبة ب آصف شوكت صهر بشار وتمكن مع مرور الأيام من تقويض سلطته شيئا فشيئا حتى تمكن من احتلال موقعه في ادارة أجهزة الأمن وذلك وفقا لمصادر من المعارضة السورية , وله سلطات أوسع من مهامه الموكلة إليه فصلاحياته كانت تتجاوز القسم الذي يرأسه حيث كان يهيمن عمليا على أمن محافظة دمشق والتي تعتبر المركز الرئيسي لعمليات النظام العسكرية والسياسية والأمنية .

مع بداية الثورة السورية بداية العام 2011 وقمع قوات الأمن للمتظاهرين انهالت الاتهامات على حافظ مخلوف بأنه من المسؤولين الرئيسيين عن قمع المتظاهرين السلميين الذيم خرجوا مطالبين بإسقاط النظام حيث قامت قوات الامن التي يشرف عليها بإطلاق النار بشكل مباشر على المتظاهرين العزل رغم خروج قرار من بشار وفقتها عبر الاعلام بمنع إطلاق الرصاص على المتظاهرين .

عند تفجير مكتب الأمن القومي بتاريخ 18-7-2012 سرت شائعات عن مقتله وأنه كان حاضرا للاجتماع ولم تبين صدق الخبر من كذبه إلا بعد فترة حيث تبين أنها مجرد شائعات وأن لا أساس للخبر أبدا وأنه لازال على قيد الحياة وأنه أصلا لم يكن حاضر بالاجتماع آنذاك .

سمعة حافظ مخلوف بين السوريين وخاصة من عانى من ظلمه وبطشه إبان الثورة السورية سيئة ولا يتمتع بشعبية بين الناس سوى بعض  مؤيديه , ونظرا لذلك ولانتهاكاته لمجال حقوق الانسان فقد أصدرت الولايات المتحدة قرار بتجميد أمواله و ممتلكاته التي تقع تحت سلطة القضاء الامريكي , كما أصدر بعد ذلك الاتحاد الأوروبي قرار فرض بموجبه عقوبات عليه مع عدد من المسؤولين السوريين الآخرين بسبب قتلهم لمتظاهرين بمختلف المدن السورية .

العجيب أنه وبعد كل هذا وبعد كل الخدمات التي قدمها حافظ مخلوق للنظام ولعائلة الأسد فقد تسربت بالأمس أنباء عن اصدار  رئيس النظام بشار الاسد قرار عزل بموجبه ابن خالته العميد من منصبه والذي يعتبر من أحد أفراد الحلقة الضيقة المقربة من بشار والتي تدير في هذه الاوقات كافة شؤون النظام .

طبعا ومثل عادتها خرجت مصادر أمنية عالية المستوى في النظام نفت الخبر جملة وتفصيلا حيث قالت ان حافظ مخلوف تم نقله من مركزه إلى مركز آخر ليس أكثر وان رتبته عقيد وليس عميد وقد ترفع إلى عميد منذ عدة أيام فقط ولذلك تم تسليمه مناصب أخرى تتناسب مع رتبه الجديدة على حد زعمهم مع تولي ضابط من الحرس الجمهوري لمهام حافظ مخلوف السابقة في رئاسة القسم 40 التابع للاستخبارات الداخلية .

بالمقابل تسربت أخبار من داخل النظام أنه قد أقيل بالفعل وذلك  نتيجة تجاوزاته  لصلاحياته أكثر من مرة حيث دائما ما يتدخل ويتخذ قرارات خارج سلطته , وكذلك فمن أسباب اقالته امتعاض عدد من القادة الأمنيين من تصرفاته اللا مسئولة حسب زعمهم . من أكثر الضباط الأمنيين المنزعجون من تصرفات حافظ مخلوف هم ضباط شعبة الاستخبارات العسكرية ولا شك أنهم من الأسباب الرئيسية في اقالته ف بشار لا يعلم كل ما يحيط به وما يدور حوله من أخبار وخفايا مالم تصله من هنا وهناك بطرقة أو أخرى .

المفاجأة في الأمر لو صدق الخبر طبعا كيف يتخلى الأسد عن أحد أقاربه المخلصين ومن الحلقة الضيقة جدا حوله فضلا عن صلة القربى بينهم وهل بدأ يفقد الثقة بمن حوله وستضيق هذه الدائرة أكثر فأكثر أم أن الامر مجرد قرار اداري لا أكثر وهل سيقبل حافظ مخلوف بقرار اقالته هذا ويجلس وحيدا في المنزل ام أنه سيتمرد عليه ويرفضه مما ينذر بأزمات جديدة لعائلة الأسد .

هل كان القرار فعلا من بشار بإقالته ام تحت ضغط من هنا أو هناك وهل يملك القرار فعلا لعزل من يشاء من منصبه أم أنه قرار لأناس دون اناس .

ماذا لو امتعض الضباط مثلا من أداء جميل الحسن رئيس المخابرات الجوية الغني عن التعريف فهل يملك بشار حرية اتخاذ قرار بإقالته أم أنه لا يملك السلطة إلا على فئة دون أخرى .

هل تكون الثورة بذلك تخلصت من رمز جديد من رموز الإجرام في هذا النظام أم أنه مجرد قرار أمام من اعترض وبالخفاء سيستلم منصبا آخرا يكمل فيه مشوار القتل والظلم .

أسئلة برسم الإجابة عليها ؟

 

10511220_328756693957615_7718987835547060407_n

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق