ميداني

بين دار العدل و جبهة النصرة و موقفهم من تنظيم الدولة

بعد توحيد المحاكم في حوران تحت اسم “دار العدل في حوران” وتوقيع جميع الفصائل عليها بمن فيهم جبهة النصرة مما دفع بعضهم إلى ترويج فكرة أن جبهة النصرة هي المسيطرة على محكمة دار العدل وأن الجبهة تعمل ما يحلو لها وفق آرائها بغطاء دار العدل ، حيث كانت سابقا تحت اسم محكمة الكوبرا و كانت خاصة للجبهة وبعد توحيد القضاء انضوت الجبهة ولأول مرة تحت قضاء موحد مع مختلف الفصائل العسكرية و المدنية في حوران .
كما أنه هناك جهات خارجية و داخلية أغاظها نبأ توحيد المحاكم فسعت جاهدة لإفشال هذه المشروع عن طريق الترويج بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بسيطرة جبهة النصرة على محكمة دار العدل وهذا الأمر غير صحيح كما أشار رئيس محكمة دار العدل الشيخ أسامة اليتيم ..
حيث أشار الشيخ اليتيم في حديث خاص معه بخصوص موقف المحكمة من تنظيم الدولة ::
” تزامن انطلاق محكمة دار العدل في حوران مع بدأ الأحداث المتعلقة بتنظيم الدولة في حوران و دار العدل وإن كانت تخالف جبهة النصرة في طريقة التعامل مع ملف تنظيم الدولة إلا أنها تتفق معها في أن تنظيم الدولة ضيف غير مرحب به في حوران ، وستسعى جاهدة لمنعه من التواجد على أرض حوران ، وهي تسلك في ذلك سبيل المحاورة والإقناع والسجن إن اقتضى الأمر “.
كما أشار اليتيم أيضا “أن وضع جبهة النصرة في المحكمة كوضع أي فصيل أخر موجود في المحكمة وأن أبواب دار العدل مشرعة أمام كل من يريد أن يطلع على وضع جبهة النصرة داخل المحكمة ، ويعاين الملفات التي بين يديها ، سيجد وقتها أنها فصيل مشارك شأنه شأن سائر الفصائل الراغبة في مشروع القضاء ، وأن قضاتها كسائر القضاة يحكمهم عمل مؤسسي واحد ”

 

11

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق