الشأن السوري

مركز الحسبة التابع لتنظيم الدولة بمدينة الميادين ” أعماله ,,, و تجبّره على الناس “

يعد مركز الحسبة الواقع في بناء السرايا قسم المحكمة سابقا في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي المسؤول المباشر عن اغلب حالات الاعتقال للنساء والغير ملتزمين بتطبيق الشريعة على حد قوله ويعرف المركز بغطرست وتجبر عناصره على اهل المدينة , قام المركز سابقا بمصادرة سيارات وباصات كانت لنقل عمال حقول النفط في عهد النظام واستخدم تلك السيارات لتسيير اعماله حيث تتوجه السيارات بشكل يومي في اوقات الصلاة باحثة عن أي أناس في الشوارع غير متواجدين بالمسجد او اصحاب محلات لم يغلقوا محلاتهم في وقت الصلاة , كما تتوجه الباصات او سيارات الفان صباحا الى البلدات والقرى المحيطة بمدينة الميادين باحثة عن اشخاص غير ملتزمين بالشريعة وبقوانين ” الدولة الاسلامية ” كنساء لا يضعن النقاب او او محلات بيع سجائر او مدخنين في الشوارع وغيرها من المخالفات التي يحرمها التنظيم
وبحسب مراسل وكالة خطوة الاخبارية في مدينة الميادين والذي اوضح لنا طبيعة هذه المخالفات قال : كل امرأة يلقى القبض عليها وهي غير ملتزمة بالنقاب تقوم دورية الحسبة بأخذ هوية ولي امرها المرافق لها ليذهب بعدها الى مقر الحسبة ويدفع غرامة مالية هناك , في حين يتم اعتقال كل من يدخن او يبيع السجائر ويدفع غرامة مالية و في حال عدم دفعه لها يؤخذ من قبل عناصر الحسبة ليقوم بأعمال حفر وسخرة على جبهات قتال التنظيم , اما من يلقى القبض عليه وهو يتجول اثناء اوقات الصلاة فيتم حبسه واخضاعه لدورة شرعية داخل مركز الحسبة
وبناءا على شهادات من اشخاص زاروا سابقا مركز الحسبة في الميادين وتحدثوا لمراسلنا عن اقسام المركز من الداخل حيث يوجد عدة قاعات كبيرة احداها تختص بمخالفات اللباس الشرعي ويقصدها المراجعين ممن تم احتجاز بطاقاتهم الشخصية لمخافة لباس شرعي وهناك يحصل المخالف على بطاقته بعد دفع الرغامة المالية كما يحصل على لباس شرعي للسيدة المخالفة بعد ان يدفع ثمنه 3000 ليرة سورية كما يوجد بجانب قاعة اللباس الشرعي غرفة منعزلة تحجز بها الفتيات المخالفات للشرع بحسب قوانين المركز
وفي داخل البناء ايضا توجد قاعة كبيرة فيها الكثير من المعتقلين الذين يخضعون لدورات شرعية على مدار الساعة بداخل تلك القاعة , في حين يوجد قسم خاص يوضع به المهربيين والمجرمين الخطيرين , اما باقي البناء فهو عبارة عن مكاتب لعناصر الحسبة او مكان سكن خاص لهم

 

الجدير بالذكر انه وبالفترة الاخيرة ونتيجة الاحتقان الشعبي الكبير ضد مركز الحسبة وممارسات عناصره بحق المدنيين تعرضت دوريات الحسبة في عدة مرات لاطلاق رصاص من قبل ملثمين مجهولين وصلت في بعض الاحيان لمقتل بعض من عناصر الحسبة الامر الذي دفع التنظيم لتقليل الضغط على المدنيين وتخفيف نشاط مركز الحسبة

 

ZDdjENd

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق