الشأن السوري

ملخص القلمون اليومي 7-2-2015

شهدت جرود القلمون وجرود عرسال مساء أمس قصف مدفعي وصاروخي من مدفعيات الجيش اللبناني المتمركز في رأس بعلبك كما تعرض الجبل الغربي للزبداني لقصف مدفعي عنيف من مدفعيات حواجز كفير يابوس فيما شهدت سماء القلمون اليوم تحليق مكثف للطيران الحربي والمروحي إضافة لطيران الاستطلاع حيث شن الطيران الحربي غارة جوية مستهدفاً مدينة الزبداني بصاروخين خلفا أضرار مادية تبعها الطيران المروحي بطلعتين مستهدفاً المدينة بأربعة براميل متفجرة بالقرب من حي الاستراحة والذي يوجد فيه حاجز لقوات النظام فيما تعرضت الجبل الغربي للمدينة منذ الصباح لقصف مدفعي من مدافع حواجز الكفير والمعسكر ترافق مع إطلاق رصاص كثيف بالرشاشات الثقيلة من حاجز المرسيدس المتواجد على الطريق العام كما قام حاجز الشلاح بإطلاق رصاص باتجاه الكبرة والسلطاني فيما استهدفت رشاشات حواجز الخزان والتصوينة وقلعة التل السهل والبلد دون وقوع أي إصابات فيما استهدفت مدفعيات الجيش اللبناني جرود القلمون الغربي بعدّة قذائف ظهر اليوم.

الاشتباكات :

جرت اليوم اشتباكات متقطعة في الجبل الغربي لمدينة الزبداني منذ الصباح بين كتائب الثوار في الجبهة الإسلامية أحرار الشام من جهة وقوات النظام المدعومة بميليشيا حزب الله وأبو الفضل العباس لم تردنا أي أنباء عن وقوع قتلى وجرحى حيث ترافق هذا مع تغطية نارية بالقذائف من قبل حواجز قوات النظام في محاولة تقدم فاشلة إلى نقاط قد سيطر عليها الثوار مؤخراً وفي سياق متصل وردتنا أنباء عن مقتل أربعة عناصر من قوات الأسد، أمس الجمعة، عقب اشتباكات وإطلاق نار متبادل بين حاجزين في منطقة كفير يابوس المحاذية للأراضي اللبنانية.

أخبار متنوعة :

بعد المضايقات والمعاملة السيئة من قبل الجيش اللبناني للاجئين السوريين ذكرت قيادة تجمع القلمون الغربي في بيان لها للجيش اللبناني بأن السوريين والفقراء لم يأتوا سائحين في الجرود القاحلة ولم يتركوا أرضهم طوعاً بل مرغمين  وعلى هذا الأساس طالبت قيادة التجمع الجيش اللبناني :

1-احترام السوريين على الحواجز ومعاملتهم معاملة حسنة تليق بكرامتهم التي دفعتهم للوقوف ضدّ ظلم عصابة بشار

2-السماح للأطفال والعجز بالمرور ذهاباً وإياباً

3-السماح بمرود احتياجات الأطفال والنساء من أغذية وغيرها

4-كما طالبوا من لبنان والأمم المتحدة النظر في حال اللاجئين السوريين ومساعدتهم بكافة الوسائل وحمايتهم  وفي سياق آخر ارتقى الشاب عبد الكريم محمد حسن كريم البالغ من العمر 19 من أهالي مدينة جيرود في القلمون الشرقي وذلك تحت التعذيب في معتقلات النظام .

free flag

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق