درعا وريفها

خبراء إيرانيون يقودون حملة شرسة على درعا و القنيطرة

قال مراسلنا، إن إشتباكات دارت منذ ساعات الفجر الأولى اليوم الأثنين في المنطقة الممتدة بين بلدتي ديرالعدس وكفرشمس وصولاً لبلدة زمرين حيث شنت قوات النظام مدعومة بمليشيات حزب الله اللبناني وإيرانيين خبراء حملة عسكرية واسعة على منطقة الجيدور في محاولات للتقدم واقتحام المنطقة حيث تشتد الاشتباكات على كلا من بلدات ( دير ماكر – الدناجي – الهبارية – ماعص – حمريت -الطيحة – سبسبة – كفر ناسج – دير العدس )، في محاولة لقوات الاسد التقدم الى تلك الجبهات

وأضاف مراسلنا، أن الثوار بدرعا تصدوا لقوات النظام مكبدينهم خسائرة بالعدة و العتاد .

وفي سياف متصل، شهدت منطقة الجيدور قصف منذ ساعات الفجر الأولى وبمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة وسقطت عدة صواريخ أرض أرض على بلدة دير العدس مخلفاً اضرار مادية .
كذلك قصف بقذائف الهاون استهدف الحي الشمالي و أطراف مدينة الحارّة الشمالية و الشرقية و تل الحارة و شماله أيضا .
بينما تم رصد خروج رتل عسكري من مقر الفرقة التاسعة مؤلف من /4/ سيارات “جيب” سوداء اللون إضافة لمدفع ميداني وسيارتين مجهولتين الحمولة بإتجاه الحاجز الرباعي (مفرق موثبين دير البخت)
وبعد المتابعة والتقصي تم تأكيد وجود عناصر إيرانيين في مقر قيادة الفرقة التاسعة في مدينة الصنمين بهدف الإشراف المباشر على العمليات العسكرية في المنطقة الشمالية الغربية من محافظة درعا، كما تم التأكيد أن القائم على قيادة هذه العمليات يتواصل بشكل مباشر مع كافة الجبهات شخص طويل القامة ، كثيف الشعر واللحية يشتهر باسم “أحمدي” يقوم بالتنقل مع مرافقة بآلية ذات دفع رباعي حمراء اللون مجهزة برشاش “دوشكا” وتحمل الرقم /14523/

في حين أعلن الثوار ‏من جهة ريف القنيطرة المحرر أن اتستراد السلام منقطة عسكرية لاهدافهم‬ وسيستهدفون أي تحرك على الاتستراد .

10931346_935637189787669_45645706189737449_n

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى