الشأن السوري

ثلاث سيارات مفخخة تودي بحياة العشرات من المدنيين في الضمير و الناصرية بعد يومين من تقدم داعش في القلمون الشرقي

بعد المعارك الاخيرة التي شهدها القلمون الشرقي خلال الايام الماضية و التقدم الذي حققه تنظيم الدولة بالسيطرة على تل دكوة القريب من بير قصب بوابة غوطة دمشق ومتنفسها , وذلك بعد معارك قوية ضد مجموعة من الفصائل العسكرية على رأسها جيش الاسلام وفيلق الرحمن وجبهة النصرة واحرار الشام واسود الشرقية وتجمع الشهيد احمد العبدو والتي انتهت بسيطرة التنظيم على تل دكوة واغتنام اليات ومدرعات واسلحة وذخيرة من الفصائل المتواجدة بالمنطقة والتي كانت تخطط لفتح طريق الى الغوطة الشرقية بحسب مصدر من جيش الاسلام
شهدت مدينة الضمير في القلمون الشرقي انفجار سيارة مفخخة مجهولة امام مسجد بلال ادت لسقوط العديد من القتلى والجرحى اثناء خروج المصلّون الذين كانوا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد , وفي ذات الوقت انفجرت سيارة مفخخة اخرى امام مسجد السلام في بلدة الناصرية ايضا اثناء خروج المصلّون من المسجد وعند تجمع الناس من ابناء البلدة لاسعاف الجرحى وانتشال جثث القتلى انفجرت السيارة الثالثة في نفس المكان ( امام مسجد السلام ) مما ادى لوقوع عدد كبير من القتلى يزيد عددهم عن 15 قتيل وعشرات الجرحى بحسب مراسل وكالة خطوة الاخبارية في القلمون
كما ذكرا مراسل الوكالة ان المشافي الميدانية في القلمون الشرقي غصت بعشرات الاصابات الذين تم نقلهم من مواقع التفجير في ظل نقص حاد بالمستلزمات والادوات الطبية والاطباء المختصين

 

حتى الان لم تكشف التحقيقات الجهة التي تقف وراء العمل في حين يرجح غالبية الناشطين بأن المتهمين الاساسين في مثل تلك الاعمال الارهابية هما اما النظام السوري او تنظيم الدولة والذي اعتاد الشعب السوري في مختلف المحافظات على اعمال شبيهة لهما بين الحين والاخر

 

 

11028364_806408242776957_1070401898250537833_n

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى