حلب وريفها

ملخص حلب اليومي 25-6-2015

استهدف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة أحياء ” مساكن هنانو والزبدية وأقيول “، كما قامت قوات النظام المتمركزة داخل كتيبة ‫عبيدة‬ بالقرب من ‫خناصر‬ باستهداف بلدة ‫‏الحاجب بريف حلب الجنوبي‬ بمدافع الشيلكا واستهدف الطيران الحربي بالصواريخ الفراغية تجمعاً لسيارات الوقود والمسافرين قرب بلدة حساجك بريف حلب الشمالي، كما سقطت عدة قذائف هان على أحياء تخضع لسيطرة قوات النظام ” الأشرفية وميسلون وشارع النيل والخالدية والسريان الجديدة ” وكانت حصيلة القصف مقتل 20 شخص وإصابة أكثر من خمسين آخرين ‬‬.
كما استهدف طيران التحالف الدولي بأكثر من عشرة غارات جوية قرية برخ باتان جنوب عين العرب وعدة مواقع أخرى داخل عين العرب بعد تمكن تنظيم الدولة الدخول إلى عين العرب ما أدى لوقوع أكثر من 30 قتيل وأكثر 100 جريح معظمهم من المدنيين الذين لم يستطيعوا الفرار بسبب دخول التنظيم المفاجئ لعين العرب.
كما قام قناص قوات النظام المتمركز في ثكنة هنانو باستهداف عمال ورشة صيانة الكهرباء التابعة للإدارة العامة للخدمات أثناء قيامهم بإصلاح شبكات الكهرباء في حي أغيور.
وقامت قوات النظام اليوم بنقل النازحين في المدينة الجامعية الى مشروع ١٠٧٠ في حي الحمدانية عبر باصات النقل الداخلي والأنباء الأولية تفيد بانها تنوي تحويل المدينة الجامعية لثكنة عسكرية.

وعلى صعيد الاشتباكات‬:

نبدأ من جبهة الخالدية حيث دارت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الثوار من غرفة عمليات عزة حلب وقوات النظام تزامنت بقصف مدفعي عنيف متبادل بين الطرفين دون إحراز تقدم لأي طرف.
وعلى جبهتي ” الشيخ سعيد وكرم الطراب ” دارت اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة والخفيفة بين الثوار من الفوج الأول وقوات النظام تزامنت مع استهداف الثوار مواقع قوات النظام بقذائف الهاون وتمكنوا من تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم
وبالانتقال لريف حلب.
شهدت ” عين العرب ” بريف حلب الشرقي اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة والوحدات الكردية عقب تسلل عناصر لتنظيم الدولة إلى داخل المدينة و تفجيرهم ثلاث سيارات مفخخة أحدها استهدف تجمعاً لمقاتلي الوحدات الكردية في ” معبر مرشد بينار ” أتبعها بمفخخة ثانية بعد حوالي الساعتين ليصبح المعبر بيد مقاتلي التنظيم ويصبح عدد السيارات المفخخة أربعة بالإضافة لأربعة انتحاريين فجروا أنفسهم بأحزمة ناسفة بحواجز الوحدات الكردية داخل المدينة لتدور بعدها اشتباكات عنيفة بين مقاتلي التنظيم وعناصر الوحدات الكردية على محاور ” مشفى مشتنور والمصرف الزراعي ومحيط ثانوية البنين والكانتون وبرخ باتان “، وتمكن التنظيم من السيطرة على المناطق السابقة، تزامنت الاشتباكات مع عدة غارات من طيران التحالف الدولي استهدف فيها المناطق التي سيطر عليها التنظيم ما أدى لوقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين وصفوف مقاتلي التنظيم وكان الهجوم الذي شنه التنظيم وفق خطة محكمة، حيث أبلغ الأكراد بالرقة بضرورة الخروج منها وسمح لبعض العائلات للنزوح باتجاه عين العرب كوباني واستفاد جلياً من هذه النقطة حيث استطاع حيث نفذ حملة تسلل كبيرة من محيط صرين والتي تعد الجبهة الأضعف لبركان الفرات مستخدماً عناصر تجيد اللغة الكردية وبلباس مقاتلي الوحدات الكردية ليبدأ الهجوم بالمفخخات و وينقض الانغماسين على عدة مواقع لوحدات الحماية الكردية.

وقد لقي أكثر من ٥٣ مدني ومقاتل من مليشيات وحدات حماية الشعب الكردية مصرعهم واصيب أكثر من ١٠٠ آخرين نتيجة الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة على مدينة عين العرب.
كما قام التنظيم بحرق المحاصيل الزراعية من قمح وحنطة واشجار مثمرة بالإضافة لتدمير العواميد الكهربائية في قرية قره كوبري في ريف حلب الشمالي.
21912_622544924547460_5563199770241024767_n

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق