الشأن السوري

ملخص القلمون اليومي 4-7-2015

استمر مسلسل القصف وإطلاق الرصاص براً وجواً بشكل مكثف لليوم الثاني على التوالي باتجاه مدينة الزبداني حيث كثفت قوات النظام مساء أمس القصف المدفعي والصاروخي وإطلاق رصاص من الحواجز المحيطة بالبلدة باتجاه شوارع المدينة ومنازل المدنيين فيها لتتجاوز 500 قذيفة وصاروخ، ترافق هذا مع طلعات جوية للطيران المروحي باتجاه المدينة ألقى خلالها عدداً من البراميل متفجرة على المدينة لترتفع وتيرة القصف بعد منتصف الليل ليستمر إلى الآن بـ قصف مدفعي وصاروخي وهاون من كافة الحواجز المحيطة بالمنطقة إضافة لصواريخ من نوع فيل وزينب وغراد من حواجز الجبل الغربي والمدينة، وفي الصباح شن الطيران الحربي والمروحي سلسلة واسعة من الغارات والطلعات الجوية باتجاه المدينة، حيث استهدف الطيران المروحي المدينة بعشرات البراميل المتفجرة باتجاه منطقة الجمعيات وقلعة التل والمدينة بتغطية نارية لعناصر قوات النظام لمساعدتهم على التقدم باتجاه المدينة لاقتحامها، كما شن الطيران الحربي عدة غارات جوية استهدف خلالها المدينة بـ 20 صاروخ فراغي ليستمر بعدها مسلسل القصف المدفعي والصاروخي وإطلاق الرصاص بالأسلحة القناصة والرشاشات الثقيلة والمتوسطة المحيطة بالبلدة باتجاه المدينة وسهلها والجبال المحيطة بها، وفي سياق متصل تعرضت جرود القلمون الغربي وجرود عرسال اليوم لقصف مدفعي وصاروخي متقطع من مدفعيات حزب الله والنظام السوري من النقاط القريبة من الجرود .

وبعد الانتصارات التي حققها الثوار في الأمس من تحرير حواجز في محيط مدينة الزبداني حاولت قوات النظام المدعومة بميليشيا حزب الله والدفاع الوطني استعادة هذه الحواجز واقتحام المدينة من محاور أخرى، وكل هذه المحاولات باءت بالفشل رغم التغطية النارية الكثيفة له حيث حاول الأخير الاقتحام من جهة قلعة الزهراء وقلعة التل والمضيق غربي المدينة، حيث تصدى الثوار لهذه المحاولات موقعين قتلى وجرحى في صفوف الحزب والنظام، في حين استهدف الثوار حاجز موزة وحاجز الكويتي إضافة لاستهداف مجموعة من العناصر في المضيق قذيفة من دبابة الثوار محققين إصابة مباشرة، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار والنظام المدعوم بعناصر الحزب على عدة محاور منذ الصباح، ولا تزال تدور على الآن استطاع الثوار خلالها إيقاع عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحزب وقوات النظام، لكن بالمقابل سقط عدد من القتلى في صفوف الثوار.
وفي سياق متصل لا تزال المعارك في جرود القلمون الغربي وجرود عرسال بين الثوار في جيش الفتح وميليشيا حزب الله اللبناني بشكل متقطع، حيث تدور الاشتباكات في جرود عرسال وفليطة على عدة محاور في محاولات فاشلة للحزب بالتقدم استطاع الثوار خلالها إيقاع قتلى وجرحى للحزب بعد اشتباكات متقطعة بالرشاشات.

وعلى صعيد آخر تم اغتيال اثنان من خيرة المقاتلين في وادي بردى أصلهم من مدينة دمر وذلك برصاص مجهولين في عين الخضرة في حين فشلت محاولة اغتيال ثالث كان برفقتهما، فيما دارت سيارات تابعة لحزب الله في الأحياء الجنوبية وطلبت من مناصريهم التبرع بالدماء لجرحاهم الذين قضوا في معارك القلمون بالزبداني، في حين رفضت ميليشيا الحزب التصريح عن القتلى الذين سقطوا في معارك الزبداني، فيما قام عدد من سيارات الاسعاف بسحب جثث وجرحى قوات النظام والدفاع الوطني والحزب من حاجز موزة والكويتي صباحاً وأخذهم باتجاه العاصمة دمشق، فيما استمرت حركة العناصر الغريبة في صفوف عناصر النظام بالحواجز المحيطة بمدينة الزبداني في حالة من التعزيز والارتباك والتخبط خوفاً من هجومات الثوار.

وفي السياق ذاته جرت اشتباكات بعد منتصف ليل الأمس في جرود بلدة هريرة بين الثوار وقوات النظام لفتح الجهة من جهة آية الكرسي والتقدم إلى مدينة الزبداني انتهت بعد ساعات قليلة دون جدوى، فيما سقط اليوم 5 قتلى في مدينة الزبداني خلال الاشتباكات وإضافة لثلاثة البارحة يأتي هذا العدد مقابل أكثر من 35 قتيل بين قوات النظام والحزب خلال يومين، حيث استطاع الثوار سحب عدد من جثث الحزب خلال المعارك وحزب الله يريد الجثث التي سحبها الثوار بشتى الوسائل.

القلمون - وادي بردى
القلمون – وادي بردى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق