الشأن السوري

ملخص القلمون اليومي 3-8-2015

الوضع العام:
تعرضت مدينة الزبداني فجر اليوم لقصف مدفعي وإطلاق رصاص كثيف جداً بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة من الحواجز المحيطة بالمدينة.
وفي سياق متصل تعرضت بلدات بقين ومضايا وسهل الزبداني وشارع بردى لإطلاق رصاص كثيف أيضاً بالرشاشات الثقيلة من حواجز النظام وحزب الله في محيط المنطقة دون وقوع إصابات, وفي سياق متصل استمر إطلاق الرصاص الكثيف بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة إضافة لقصف مدفعي وصاروخي مصدره الحواجز المحيطة بالمنطقة استهدف المدينة وشوارعها في حي السيلان والحارة الغربية حيث استهدف حاجز الإستراحة المدينة بصواريخ من نوع زينب فيما استهدف حاجز قلعة الزهراء حي العارة وعين الحلوة بصاروخ من نوع أرض أرض يأتي هذا في ظل غياب واضح للطيران الحربي والمروحي سويةً لليوم الأول منذ أكثر من شهر.

على الصعيد العسكري:

اشتباكات عنيفة جرت فجر اليوم على المحور الشرقي للمدينة من جهة حاجز الشلاح في اليوم الثلاثين من عمر معركة البركان الثائر بين الثوار من جهة وقوات النظام مدعوماً بحزب الله والدفاع الوطني من جهة أخرى حيث أفشل الثوار محاولة تقدم لميليشيا الحزب وقوات النظام بالتقدم باتجاه المدينة موقعين قتلى وجرحى في صفوفهم جاء هذا وسط قصف مدفعي وإطلاق رصاص كثيف باتجاه المدينة كتغطية نارية دون جدوى فيما جرت اشتباكات متقطعة في المحور الجنوبي للمدينة من جهة السهل.

منوع:
في ظل الحصار الذي تعيشه بلدة الهامة بريف دمشق أصدر المجلس العسكري الموحد في بلدة الهامة بياناً حول ادعاءات النظام باختطاف عسكري في البلدة و الذي قامت قوات النظام على أثر ادعائها بقطع الطريق ومحاصرة البلدة بالكامل لليوم الثاني عشر على التوالي على أكثر من نصف مليون نسمة في بلدة الهامة وقدسيا.

حيث جاء في نص البيان :
بســـــــــم الله الـرحمـن الـر حيم
سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُواْ قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّواْ إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُواْ فِيهَا فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُواْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّواْ أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأُوْلَئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُّبِينًا صدق الله العظيم
نحن الفصائل العاملة في منطقة الهامة الممتثلة لقيادة المجلس العسكري الموحد في المنطقة ننفي نفياً قاطعاً ما يتداوله النظام نظام الإجرام من ادعاءه باعتقال ( اختطاف ) عسكري تابع لميليشياته ضمن مناطق سيطرتنا في بلدة الهامة المحررة
وإننا إذ نؤكد لأهالي بلدتنا الكرام أهالي بلدة الهامة الحرة بأنه لو تم رصد تسلل لأي عنصر من عناصر ميليشيات النظام الذين لا يتواجدون للتنزه أو التسوق بل بتكليف أو بمهمة رسمية للمساس بأمن البلدة وننوه بعدم رصد أي تسلل منذ فترة بعيدة و نوكد لكم بعدم التعامل مع تلك الحالات إلا بعد عدة مشاورات ومباحثات وبعد التأكد حصراً بتورط الجهة المعتقلة بدماء شعبنا الأعزل وذلك حفاظاً منا على المصلحة العامة ولعدم الإخلال بالهدنة التي تم توقيعها بناءً على طلب أهالي البلدة التي قامت ثورتنا المباركة للحفاظ على أمنهم وكرامتهم بعيداً
عن أجهزة النظام الأمنية والعسكرية التي تقوم بانتهاك حرية الشعب السوري يوما تلو الأخر
وحيث أن نظام الإجرام الذي يتهم فصائل البلدة بانتهاك الهدنة قد قام بالإخلال بها سابقا ولعدة مرات ومنها :
تفجير عبوة ناسفة من قبل شبيحة النظام على طريق بيروت الرئيسي ومقابل تجمع لإيواء النازحين في المنطقة.
تسجيل عدة حالات اختطاف لأهالي البلدة من نساء ورجال وشباب وكهول من قبل حواجز النظام المحيطة بالبلدة.
تسجيل عدة حالات قنص واستهداف عشوائية أودت بحياة بعض ساكنين البلدة عدا عن إصابة غيرهم بجروح خطيرة.
حتى بات وضع البلدة بعد كل تلك الخروقات يشبه تماما الآية الكريمة التي ذكرنا ها لكم.
نؤكد لجميع الأهالي الكرام بأننا في بلدة الهامة الحرة خدماً لكم وعوناً لكم بما يرضي الله تعالي وبالعهد الذي عاهدنا الله عليه في بداية ثورتنا المباركة.

وفي سياق آخر استطاع ثوار الزبداني توثيق 4 من ميليشيات حزب الله الذين تم قتلهم على تخوم المدينة خلال المعارك الدائرة هناك إضافة لمقتل أكثر من 15 آخرين خلال اليومين الماضيين لم يتسنى لنا معرفة أسماءهم حيث عرف منهم:
1- طارق موسى
2- عباس موسوي
3- عباس الحسين
4- محمد صادق
فضلاً عن قتل أكثر من 20 آخرين من قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني إضافة لجرح العشرات خلال معارك الاشتباكات عنيفة التي جرت على عدة محاور في محيط المدينة في اليوم الأول والثاني من الشهر الجاري، ومن جهة أخرى قام عناصر تنظيم الدولة باغتيال قائدان في الجيش الحر من مدينة جيرود أحدهما قائد السيف العمري الذي كان سابقاً مندمجاً مع جبهة النصرة وذلك برصاص غادر ليلة أمس بالقرب من مدينة الناصرية في القلمون الشرقي والقائدان هما:
1_أبو المغيرة
2_أبو جهاد

IMG-20150726-WA0014

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق