الشأن السوري

منافسات دوري الاتحاد الرياضي الحر قائمة وشعبية كرة القدم تحافظ على مكانتها لدى السوريين

إصرار على استكمال الحياة وإيجاد فسحة امل وترفيه تخفف عن الشعب السوري ما هو فيه من معاناة الحرب وتدخل الفرحة لقلبه الذي اتعبه منظر الدم , قام مجموعة من الاكاديميين والرياضيين في الداخل السوري بتأسيس الاتحاد الرياضي الحر بهدف إعادة تنشيط الخبرات الرياضية والاهتمام بها والاستفادة من خبراتها في تأسيس أجيال تتابع هذه الرياضة الأشهر عالميا وصاحبة الجمهور الأكبر , كما يسعى الاتحاد السوري الحر لتشكيل منظمة مبنية على أسس وقوانين رياضية معترف فيها عالميا لينطلقوا من خلالها الى الاتحاد الدولي لكرة القدم ” الفيفا ” ويكونوا بديلا عن منتخب النظام السوري المبني على المحسوبيات
بدأ الاتحاد السوري الحر نشاطه في بدايات الشهر الفائت من خلال جمع ما يقارب الـ 1500 لاعب من عدة محافظات سوريا على راسها حلب وادلب وحماه وحمص وريفي دمشق واللاذقية واتخذ من مدينة ادلب المحررة مركزا له لينطلق من هناك بتجهيز اندية للمحافظات السورية وإعادة تأهيل الكوادر الرياضية والملاعب اللازمة لممارسة كرة القدم
كما تمكن الاتحاد السوري الحر وبعد فترة وجيزة من تأسيسه وتحديدا يوم الخميس الفائت إطلاق دوري كرة القدم في المحافظات المذكورة سابقا وبمشاركة وتفاعل جماهيري كبير في كل من ادلب وحلب وحماه وحمص والغوطة الشرقية , حيث من المقرر تشكيل لجان في كل محافظة تختار تشكيلة الفريق النهائي لها بعد فحوصات واختبارات تجريها اللجنة المختصة للمتدربين.

 

حمص المحافظة المنكوبة وعاصمة الثورة السورية كان لها حضور كبير في هذا الدوري حيث يتنافس فيها ما يقارب الـ 24 نادي في ريفها المحرر وبعض احيائها كحي الوعر المحاصر الذي شهد مهرجان رياضي ناجح حضره اكثر من 500 شخص من أبناء الحي غير مهتمين بالقصف او حصار النظام ومؤكدين على استمرارية الحياة رغم المأسي المحيطة بهم حيث وجدوا في هذا الدوري متنفس لهم ينسيهم ما هم فيه , واتخذت اندية حمص أسماء لها من وحي الثورة كنادي الكرامة الحر والحرية والامل والسلام والمجد والنصر وغيرها من الأندية ضمن فئات عمرية مختلفة تبدأ من الناشئين في سن الـ 10 أعوام وصولا الى فئات عمرية كبيرة .
وبعد انتهاء الدوري واختيار الفرق سيتم اجراء مباريات بين الفرق الفائزة في المحافظات المحررة بينما سيلعب الفريق الفائز في المناطق المحاصرة مع باقي الأندية ضمن ذات المنطقة وبذلك سيتوصل الاتحاد الرياضي الحر برئاسة الكابتن ايمن قاشيط لمجموعة من اللاعبين المتميزين يتم جمعهم بمنتخب وطني حر يمثل سوريا عموما

 

الجدير بالذكر ان الدوري الذي انطلق الأسبوع الفائت يلاقي اهتمام اعلامي من أبناء المناطق المشاركة وتتصدر اخباره مواقع التواصل الاجتماعي مما يدل على الشعبية الكبيرة لهذه الرياضة التي كان الشعب السوري يملكها منذ زمن وحافظ عليها رغم المحن

 

DSC01452 DSC01456

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى