الشأن السوري

ائتلاف المعارضة يندد بجريمة سليمان الأسد بحق ضابط مجرم من جيش النظام واصفه ” بالمواطن السوري “

 

على خلفية الاحداث التي شهدتها مدينة اللاذقية ذات الغالبية المؤيدة للنظام من أبناء الطائفة العلوية والتي قام خلالها احد أبناء عائلة الأسد المدعو ” سليمان الأسد ” بقتل ضابط في جيش النظام يدعى ” حسان الشيخ ” على اثر إصرار الأخير عدم فسح طريق لسيارة الأول

 

وعلى خلفية ما جرى اصدر ما يسمى ” بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة ” بيان استنكار لما وصفها بالجريمة غير المقبولة بحق الموطن السوري ” حسان الشيخ ” والتي أودت بحياته بعد عدة رصاصات من مسدس سليمان الأسد

 

الائتلاف تناسى وتجاهل ان القتيل هو احد ضباط النظام الذين نالوا العديد من الاوسمة لارتكابهم المجازر بحق الشعب السوري البريء , حيث يشغل حسان الشيخ منصب عقيد ركن يخدم في إدارة الدفاع الجوي قسم الرادارات التي توجه طائرات النظام الى اهداف تنتهي بارتكاب مجازر أودت بحياة اكثر من 100 الف من الشعب السوري

 

الائتلاف اختتم بيانه ” إن أبواب الحرية مفتوحة لكل مُطالب بالعدالة والقصاص من كل مجرم شارك في سفك دماء السوريين ونكّل بالمدنيين مهما كان موقعه وصفته.”
الا ان معارضي الائتلاف و كما يرى ناشطون في الثورة السورية لم يسمحوا لنفسهم ان يفكروا ولو لجزء من الثانية بأن ما شهدته مدينة اللاذقية بالأمس من غضب على سليمان الأسد بعد قتله للضابط المجرم حسان الشيخ لم يكن سوى مطالبة من علويي الساحل بمحاسبة شاب ارعن يقضي وقته بالسهر والسكر متقاعصا عن قتل الشعب السوري وتكريما لضابط افنى السنوات الأخيرة من عمله بارتكاب المجزرة تلو الأخرى بحق السوريون مدافعا عن الوجود العلوي حسب تفكيرهم .

 

Screenshot 2015-08-09 15.40.16

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى