الشأن السوري

اختراق امني جديد في حركة احرار الشام يودي بحياة العديد من قياداتها

بعد ما يقارب العام على اكبر انتكاسة شهدتها حركة احرار الشام الإسلامية منذ تأسيسها والتي غيرت مسار الحركة عقب اختراق امني في صفوفها انتهت بمقتل العشرات من قيادات الصف الأول في الحركة وعلى راسهم أبو عبدالله الحموي امير حركة احرار الشام السابق , تشهد الحركة اليوم اختراق امني جديد فيما يبدو انها لم تتعلم بعد من تجربتها السابقة

حيث تعرض احد مقرات حركة احرار الشام في جبل الزاوية بريف ادلب الشمالي ظهر اليوم الاربعاء لهجوم انتحاري أدت لمقتل واصابة عدد من قياداتها العسكرية بعد قيام انتحاري يعتقد انه يتبع لتنظيم الدولة بالدخول الى غرفة الاجتماعات في المقر وتفجير نفسه بمن فيها

وبحسب الانباء التي حصلت عليها وكالة خطوة الإخبارية ان انتحاري يرتدي حزام ناسف اخترق غرقة عمليات عسكرية اثناء وجود اجتماع لقيادات عسكرية ميدانية من حركة احرار الشام في مقر لهم في وادي مرتحون بين بلدتي كنصفرة وبليون في جبل الزاوية بريف ادلب الشمالي ليقوم الانتحاري وفور دخوله الغرفة الخاصة بالاجتماع بتفجير نفسه مما أدى لمقتل واصابة عدد من قيادات الحركة وعناصرها

وأكد مصدر لوكالة خطوة الإخبارية ان القيادي العسكري في حركة احرار الشام ” محمد الحميد – أبو احمد ” من بلدة كفروما قد فارق الحياة بعد التفجير مباشرة بالإضافة لمقتل القائد العسكري للواء العباس أبو عبد الرحمن من بلدة جوباس فيما تعرض كل من نائب قائد الجناح العسكري في الحركة وليد أبو هاشم وهو من بلدة بسقلا
و العقيد جمال من لواء الصديق و القيادي ” الشيخ احمد الشريف ” قائد لواء المجاهدين التابع للحركة الى إصابات بليغة نقلوا على اثرها الى مشافي تركيا , بالإضافة لمقتل واصابة اخرين من قيادات وعناصر الحركة لم تحصل الوكالة على أسمائهم بعد

الجدير بالذكر ان حركة احرار الشام تشهد حاليا بروز في دورها العسكري في ظل التحضيرات القائمة لاقامة المنطقة العازلة شمال سوريا برعاية تركية وبمباركة من الحركة بحسب البيان الصادر عنها قبل أيام .

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى