اغلاق

المقالات

أهالي وادي بردى يمنعون النظام من إصلاح خط مياه بردى إلى حين فتح الطرقات و تنفيذ مطالبهم

دخل صباح اليوم إلى منطقة وادي بردى وفد من الهلال الأحمر السوري برفقة “ورشات صيانة”  لإصلاح خط مياه بردى و الذي تم قطعه منذ أيام بعد انفلات حدث في القسطل بالقرب من عين الفيجة سببه تشققات و تصدعات بالأرض جراء القصف الذي تعرضت له المنطقة مسبقاً , حيث يغذي هذا الخط العديد من المناطق في دمشق و ريفها و بعد انقطاعه عانى أهالي المناطق المتضررة جراء العطل من شح المياه مما دفع قوات النظام لإرسال ورشات الصيانة و الهلال الأحمر عن طريق صحراء دير قانون إلى عين الفيجة لمكان انفلات الخط هناك , الأمر الذي رفضه أهالي قرى وادي بردى من مدنيين في المرتبة الأولى و عسكريين في المرتبة الثانية و الذين تركوا القرار الأول و الأخير للمدنيين في المنطقة كونه حق مشروع لهم حيث منع الأهالي من نساء و أطفال و رجال و شيوخ  ورشات الصيانة و وفد الهلال الأحمر من العمل على إصلاح الخط و عدم المساس به حتى تنفيذ مطالبهم المشروعة و التي أبلغوها إلى رئيس وفد الهلال الأحمر المدعو ” نور” بعد اجتماع جرى معهم في قرية عين الفيجة بوادي بردى حيث دار في الاجتماع الذي حضره عشرات المدنيين من الأهالي منهم نساء و شيوخ و أطفال و رجال يعانون صعوبة العيش منذ أكثر من شهر في المنطقة جراء الحصار المطبق الذي تفرضه قوات النظام على معظم قرى وادي بردى من منع إدخال للمواد الغذائية و الطبية و غيرها من المستلزمات إضافة لاستمرار استهداف بعض القرى بالقصف و إطلاق الرصاص بين الحين و الآخر

وبحسب مراسل وكالة خطوة الإخبارية الذي كان حاضرا بالاجتماع أن مطالب الأهالي و التي نقلوها إلى وفد الهلال الأحمر ليبلغها للسلطات السورية من حسام حريدين رئيس مؤسسة المياه في ريف دمشق إلى معنيين و مسؤولي النظام في العاصمة دمشق و ريفها من أصحاب القرار هي : :
1-فتح جميع الطرقات في وادي بردى
2-السماح للأهالي من مدنيين و موظفين بالدخول و الخروج من المنطقة
3-السماح بإدخال المواد الإغاثية الغذائية و الطبية و الخضروات و المحروقات و غيرها إلى كامل قرى المنطقة
4-وقف كامل لإطلاق الرصاص من النقاط العسكرية المحيطة بالمنطقة بإتجاه قراها
5-عدم مضايقات الأهالي على حواجز نظام الأسد و خاصة الفتيات و النساء
6-إدخال المنظمات الإنسانية للمعونات و الأغذية للأهالي في المنطقة
7-إصلاح الأعطال التي تسبب بها قصف قوات النظام البري و الجوي بإتجاه بعض قرى المنطقة
8-إخراج عدد من المعتقلين و المعتقلات من قرى وادي ردى
8-الإلتزام بالبنود السابقة و عدم خرقها

كما أكد المدنيون على التمسك بمطالبهم المذكورة أعلاه مصرين على أنه لن يتم السماح بإعادة إصلاح خط المياه إلى حين فتح الطرقات بداية وأن يتزامن العمل مع تنفيذ البنود الأخرى

و نقل مراسل الوكالة أن الاجتماع جرى بحضور شخصيات عسكرية من قادة فصائل الثوار في وادي بردى دون التدخل في حديث الأهالي مع الاكتفاء بالاستماع , بالإضافة لوجود وفد الهلال الأحمر السوري و الذي بدوره توعد بنقل الصورة كاملة إلى الجهات المعنية بالأمر مؤكداً على أن يكون هناك بوادر خير سوف يتم العمل عليها مباشرة مضيفاً أنه يمكن إرسال وفد من المدنيين إلى دمشق لإيصال نفس الصورة , و في السياق ذاته عادت ورشة الصيانة برفقة وفد الهلال الأحمر  إلى العاصمة دمشق دون إصلاح خط المياه
الجدير بالذكر أن منطقة وادي بردى و التي تضم عشرات الآلاف من المدنيين بين سكان أصليين و نازحين ما يصل إلى 110 آلاف مدني محاصرين منذ أكثر من شهر كامل حصار مطبق بدأ بعد قصف طال بعض قرى الوادي و الذي تسبب بمجزرة بحق 40 مدني بينهم أطفال و نساء من قرى عين الفيجة و دير مقرن و بسيمة و كفير الزيت  فضلاً عن عشرات المنازل التي هدمت بالكامل و أخرى تضررت لتنعدم الحياة في قرى وادي بردى بعدها مع عودة الحياة تدريجياً في ظل حصار يعاني الأهالي منه إلى الآن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق