الشأن السوري

ملخص القلمون اليومي 3-10-2015

الوضع العام:

استهدفت قوات النظام في الحرس الجمهوري لواء 104 واللواء 13 بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة المرتفعات الجبلية في وادي بردى وأطراف بلدة كفير الزيت مساء أمس دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين وفي سياق آخر استمرت قوات النظام ليلة الأمس باستهداف بلدات في الريف الشرقي لحمص بقصف مكثف ومركز جوي وبري حيث قصفت قوات النظام في النقط العسكرية القريبة محيط بلدتي الحفر وصدد ومهين حوارين بقصف جوي من الطيران الحربي الروسي والسوري فضلاً عن قصف مدفعي وصاروخي عنيف  استهدف هذه البلدات ومحيطها مما أدى لدمار كبير في منازل المدنيين والبنى التحتية في حين حلق طيران الاستطلاع في سماء القلمون مساءاً ومن جهة أخرى قامت قوات النظام اليوم  باستهداف مدينة داريا وبلدات الغوطة الشرقية من النقاط المحيطة بوادي بردى حيث سمعت أصوات القصف بوضوح هذا الصباح دوت أرجا وادي بردى وفي سياق متصل استمرت قوات النظام وميليشيا حزب الله اللبناني بتفجير المباني والغرف في منطقة السهل والذي بات بشكل يومي حيث تم تفجير عدة أبنية اليوم في سهل الزبداني مما أدى إلى دوي انفجاراته قوية وتصاعد كثيف لأعمدة الدخان

فيما تجددت الاشتباكات مساء أمس في الريف الشرقي لحمص على أطراف مدينة صدد حيث جرت معارك عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة بين مقاتلي تنظيم الدولة وعناصر قوات النظام وميليشياته في محاولة فاشلة لاسترجاع نقاط خسرها الأخير سقط خلالها عدد من العناصر قتلى وجرحى ناهيك عن مقتل عناصر لتنظيم الدولة وجرح آخرين جراء ضراوة المعارك جاء هذا مع توسع دائرة الاشتباك إلى محيط منطقة البريج بالقرب من القلمون الغربي حيث يحاول مقاتلي التنظيم التقدم على عدة محاور في آن واحد يأتي هذا وسط قصف مدفعي وصاروخي وجوي من قبل قوات النظام للتغطية على تقدم التنظيم ومحاولة استرجاع ما خسره

وعلى صعيد اخر محاولة اغتيال فاشلة تستهدف قائد الهيئة الشرعية في القلمون الشرقي قطاع منطقة البتراء والجبل المدعو “أبو عبد الله الفاروق” من أهالي مدينة الرحيبة ومرافقه أبو عائشة الحمصي وذلك في مدينة الرحيبة الجدير بالذكر أنه تم استهدافه بسيارته مع مرافقه برصاص مجهولين لم يسفر عن أي إصابة بالقرب من حاجز جيش تحرير الشام داخل الرحيبة في حين استمر أهالي صدد والحفر في الريف الشرقي لحمص بالنزوح من بلداتهم باتجاه مناطق القلمون الشرقي خوفاً من القصف والمعارك هناك فيما قتل كل من علي الدالاتي ومحمد عاشور من ميليشيا الدفاع الوطن من الزبداني بالإضافة لإصابة العديد منهم خلال المعارك الجارية في مدينة داريا والريف الدمشقي أتى هذا بعد سحبهم من محيط الزبداني إلى الجبهات المشتعلة على أطراف العاصمة دمشق.

11889443_654996021302350_5080672919628062409_n

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق