الشأن السوري

ملخص القلمون اليومي 27-11-2015

الوضع العام:

شن الطيران الحربي الذي يعتقد أنه اسرائيلي سلسلة من الغارات الجوية المتتالية ليلة أمس باتجاه مواقع حزب الله في جرود القلمون الغربي من جهة جرود فليطة وجرود رأس المعرة محققاً إصابات مباشرة وموقعاً قتلى وجرحى إضافة لتدمير عدد من الأسلحة مما أجبر ميليشيا حزب الله على تغير مواقعه في الجرود وإخلاء مقراتهم هناك وفي سياق آخر قامت قوات النظام في الحرس الجمهوري لواء 104 مدعومة بميليشيا اللجان الشعبية في أشرفية الوادي مساء أمس باستهداف بلدة بسيمة في وادي بردى لليوم الثاني على التوالي  بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة والقنابل اليدوية باتجاه المنازل والشوارع دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين فيما استهدفت الكتيبة الصاروخية في هابيل بقصف مدفعي وصاروخي الجبل الشرقي لمدينة الزبداني ترافق هذا مع قصف مدفعي من النقطة الثالثة باتجاه مواقع الثوار في الجبل الشرقي دون تحقيق إصابات كما وفي سياق متصل استمرت قوات النظام في الحرس الجمهوري لواء 104 باستهداف الطريق الواصل بين قريتي دير مقرن وقرية إفرة والجبال المحيطة بوادي بردى  بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة والأسلحة القناصة بشكل متقطع لم تسفر عن أي إصابة في صفوف المدنيين أو الثوار في حين استهدف حاجز ظهور بدرية بالرشاشات الثقيلة والقصف المدفعي جرود بلدة هريرة في وادي بردى باتجاه تحركات الثوار دون تحقيق إصابات ومن جهة أخرى شن الطيران الحربي الروسي عدة غارات جوية متتالية باتجاه مدينة القريتين ومحيطها اليوم في الريف الشرقي لحمص مما تسبب بارتقاء امرأة وإصابة آخرين بجراح إضافة لدمار كبير في منازل المدنيين ترافق هذا مع عدة غارات جوية أخرى باتجاه محيط مدينة مهين رداً على تقدم مقاتلي تنظيم الدولة هناك

على صعيد الاشتباكات

استهدف مقاتلين من الجيش الحر متمثلين بالفرقة الثانية مشاة مواقع لتنظيم الدولة في جبال المنقورة بالقلمون الشرقي محققين إصابات مباشرة استطاعوا خلالها إفشال محاولة تقدمهم وفي سياق آخر ونقلا عن وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة استطاع مقاتلي تنظيم الدولة تدمير 4 دبابات لقوات النظام السوري خلال مواجهات في محيط بلدة مهين جنوب شرقي حمص في حين تستمر الاشتباكات بين الطرفين في محاولة لتنظيم الدولة لاستعادة البلدة بالكامل بعد خسارتها محققا تقدما ملحوظ وموقعا قتلى وجرحى في صفوف النظام وميليشياته وفي سياق آخر تجددت الاشتباكات بشكل عنيف في مدينة الضمير في القلمون الشرقي بين فصائل من الجيش الحر حيث جرت اشتباكات بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة والخفيفة بين مقاتلي جيش تحرير الشام بالاشتراك مع جند الملاحم ضد الكتيبة الأمنية بمشاركة جيش الإسلام وتجمع أحمد العبدو وفصائل أخرى قتل إثرها اثنان وجرح 9 مع احتمال تجدد الاشتباكات في أي لحظة بعد هدوء حذر شهدته منذ عدة ساعات

فيما قام مجهولون باغتيال قائد كتيبة شهداء برزة التابعة للواء الأول المدعو “فهد المغربي” الملقب بـ “أبو مسلم”، بطلق ناري في الرأس وذلك ليلة أمس الخميس داخل المدينة ويعتبر المغربي من أوائل الثوار بحي برزة الدمشقي حيث قاتل في مناطق القلمون ووادي بردى والقابون والغوطة الشرقية

11826019_648424938626125_3590543896218218433_n

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق