الشأن السوري

أوباما .. “لا يمكن مع الأسد ان تبقى سوريا موحدة”

عبر الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان ” ، عن اعتقاده أن جهود العملية المتولدة عن اجتماع فيينا الأخير 14 تشرين الثاني سيثمر ” نتيجة في أقرب وقت و هو ما من شأنه أن يجلب الهدوء إلى المنطقة” بعد لقائه نظيره الأمريكي “باراك أوباما”
و شدد أردوغان , في لقاء صحفي , اليوم , على هامش مؤتمر المناخ في باريس أن الموضوع الرئيسي الذي يحثه مع أوباما , تمحور حول الكفاح المشترك في المنطقة ضد تنظيم الدولة

و لفت الرئيس التركي أن جبل التركمان في سوريا لا يحوي على عناصر و مسلحين ينتمون لتنظيم الدولة ، و إنما هو “منطقة يوجد فيها أبناء جلدتنا و إخوتنا التركمان”
و أردف قائلاً “قصف المنطقة باستمرار، و مقتل أكثر من 500 إنسان خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة في المنطقة ، و مقتل المدنيين في الأسابيع الأخيرة يعد تطور محزن باسم السلام العالمي، و أتمنى أن نتجاوز ذلك في أقصر وقت”.

و من جهته دعا الرئيس الأميركي ، روسيا و تركيا إلى تجاوز خلافهما الدبلوماسي الناجم عن إسقاط المقاتلة الروسية ،  مطالباً الطرفين بالتركيز على “العدو المشترك” و هو “تنظيم الدولة”
و قال أوباما : “لقد بحثنا (مع أردوغان)كيف يمكن لروسيا و تركيا أن تعملا معاً لخفض التوتر و إيجاد مخرج دبلوماسي لحل هذه القضية”.
و شدد الرئيس الأمريكي أن في سوريا لا يوجد سوى حل سياسي و يجب أن تتولد قناعة لدى روسيا بذلك ، مؤكداً  أن دعم روسيا للأسد لن يحل المشكلة ، فلا يمكن مع الأسد ان تبقى سوريا موحدة .اوباما و اردوغان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق