الشأن السوري

الحرب على تنظيم الدولة ترفع أسعار السلاح عالميا

تسارع مسؤولون أمريكيون , ومديرون تنفيذيون في اكبر شركات السلاح , في الولايات المتحدة , لتلبية طلبات المتزايدة على الصواريخ , والقنابل الذكية , في حرب التي تقودها الولايات المتحدة , ضد تنظيم الدولة الإسلامية , و الصراعات في الشرق الأوسط , الذي يبدو انها ستطول

و زادت حملة القصف ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا و العراق , بعد هجمات باريس , حيث وصلت الحملة التي نفذها الحلفاء ضد التنظيم منذ بدأت 8505 غارة جوية , بتكلفة 5,2 مليار دولار , مما جعل صانعي السلاح الأمريكي يقروا بورديات إضافية , و استعانوا بعدد إضافي من العمال
و أكدت رئيسة غرفة التجارة ” كاثلين سوير ” ’ بمقاطعة بايك , ” عملية التوسع ستساعد المجتمع المحلي الذي يسجل بالفعل واحدة من أدنى معدلات البطالة في الولاية”

فيما أشار رئيس قطاع المشتريات بوزارة الدفاع الأمريكية “فرانك كيندول” لرويترز الأسبوع الماضي “إن هناك طلبا قويا على صواريخ هيلفاير بالتحديد. وسعر الصاروخ الواحد منها بين 60 ألفا و100 ألف دولار وهو رخيص بالمقارنة بصواريخ أخرى كثيرة ويمكن إطلاقه من أي مكان كحاملة طائرات أو هليكوبتر أو سفينة لتدمير عربات مدرعة أو ثقب في بناية”

و أضاف كيدنول “إن الطلب كبير أيضا على معدات قذائف هجومية من إنتاج بوينج لديها القدرة على تحويل ذخائر غير موجهة إلى قنابل ذكية واستخدمت مرارا في ضرب أهداف للدولة الإسلامية في العراق وسوريا”

و بين رئيس أركان سلاح الجو الأمريكي الجنرال “مارك ويلش” , أن طلبات الجيش الأمريكي زادت خلال السنوات الماضية لسد النقص في مخزوناته وزيادتها , ولكن الامر يحتاج لمزيد من العمل

و أضاف “بالنسبة للبلدات والمدن الأمريكية التي تعتمد في النمو على صناعة الأسلحة فإن التوسع يمثل لها انباء اقتصادية جيدة رغم الزيادة في الصراعات العالمية”

5506a787611e9b90158b45d7

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى