الشأن السوري

كندا ترحب ب “الخط العريض” باللاجئين السوريين

وقف رئيس الوزراء الكندي “جاستن ترودو” , فجر اليوم , في مقدمة مستقبلي الدفعة الأولى من اللاجئيين السوريين القادمين من الأردن ولبنان , للترحيب بهم , بقوله “سنتذكر جميعاً هذا اليوم”, ووافقت كندا على نقل 10 آلاف لاجئ سوري اليها قبل انتهاء العام الجاري , فيما ستستقبل 15 ألفا آخرين بنهاية فبراير/ شباط من العام القادم , و كان معظم الذين وصلوا الى مطار تورنتو , اليوم والذي بلغ عددهم 163 للاجئ , علائلات معظمهم سيدات مع أبنائهن.

و تحدث “ترودو” للعاملين بالمطار والمتطوعين الذين وقفوا معه في استقبال اللاجئين القادمين “هذه ليلة رائعة حيث جئنا ليس فقط لنري مجموعة من الكنديين الجدد كل شيء عن كندا، بل أيضا لنظهر للعالم كيف أننا نفتح قلوبنا ونرحب بأناس يفرون من أوضاع صعبة للغاية”.

بينما وضعت حكومة كندا برنامجاً متكاملاً لدعم اللاجئين السوريين، و أوضحت على موقعها الإلكتروني ، أسماء الجهات الخيرية التي يمكن تقديم التبرعات لها، وهي الصليب الأحمر الكندي، ووكالة الأمم المتحدة لدعم اللاجئين “UNHCR”اللاجئين , وصندوق دعم اللاجئين السوريين، والمؤسسة المتحدة لشؤون اللاجئين في أوتاوا.

و ستقدم الحكومة الكندية السكن للاجئين وأسرهم بما يتناسب وحجم الأسرة , وتتكفل بمصاريف الطعام و الأثاث و الملابس , و حتى ألعاب الأطفال , و ستتكفل بكل انواع العلاج , اضافة لحصول اللاجئين على مساعدات مالية خلال عام كامل , و توفير المدارس للطلاب مجاناً , اضافة لتوفير مدارس للأباء و الأمهات لتعلم اللغة الانجليزية
و حين يدخل اللاجئ السوري إلى كندا , يحصل على “كارت الإقامة”، وعندها يتمتع بحقوق المواطن ويمكنه العمل والدراسة.

ويختلف الترحيب باللاجئيين السورييين في كندا عما صرح به حكام بعض الولايات الأامريكية و المرشحين للرئاسة الأمريكية أنهم لن يستقبلوا لاجئيين في بلادهم.

2962508726

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق